السلام الآن: إسرائيل صادقت على بناء 4948 وحدة استيطانية جديدة

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
نتنياهو

القدس – قالت حركة (السلام الآن) إن إسرائيل صادقت أمس واليوم على بناء 4948 وحدة استيطانية بالضفة الغربية.

وقالت الحركة الاسرائيلية في بيان وصل وكالة (أكي) الإيطالية للأنباء “وافق المجلس الأعلى للتخطيط في الإدارة المدنية الإسرائيلية على 4948 وحدة استيطانية في بضع عشرات من المستوطنات أمس واليوم”.

وأضافت “من بين هذه الوحدات البالغ عددها 4948، تمت الموافقة على إيداع 2،260 (المرحلة الرئيسية الأولى) وتمت الموافقة على 2،688 للمصادقة (المرحلة الرئيسية الثانية والأخيرة غالبًا)”.

وتابعت “ستكون جميع الوحدات تقريبًا (باستثناء 2) في مناطق قد تضطر إسرائيل إلى إخلاؤها في سياق حل الدولتين”.

وأشارت السلام الآن إلى أن “هذه الموافقات الرسمية تجعل عام 2020 هو الأعلى على الإطلاق من حيث الوحدات في خطط الاستيطان التي تم الترويج لها منذ أن بدأت حركة السلام الآن في التسجيل في عام 2012”.

وقالت “العدد حتى الآن هو 12159 وحدة تمت الموافقة عليها في عام 2020 ، مع إمكانية عقد اجتماع آخر للمجلس الأعلى للتخطيط في جولة أخرى من الموافقات من قبل نهاية العام”.

وأضافت “وبالمثل، فإنه يمثل ارتفاعًا في الموافقات خلال حقبة ترامب، عندما زاد النشاط الاستيطاني الإسرائيلي بشكل كبير منذ أن أظهرت الإدارة الأمريكية ضغوطًا أقل على التوسع الاستيطاني ودفعت السياسات الداخلية الإسرائيلية في المقابل لمزيد من النشاط”.

وأشارت إلى انه “كانت هذه هي الجولة الأولى من الموافقات في ثمانية أشهر ومنذ أن أصبح بيني غانتس وزيرًا للدفاع ، وكذلك منذ اتفاقات أبراهام عندما أعلنت إسرائيل رسميًا تجميد الضم، وبينما يمكن تعليق الضم بحكم القانون ، فمن الواضح أن الضم الفعلي لتوسيع المستوطنات مستمر، هذه الموافقات الأخيرة وضعت حد لأي تكهنات حول تجميد الاستيطان بحكم الأمر الواقع”.

وقالت حركة السلام الآن: “بينما تتأثر إسرائيل سلبا بسبب الإغلاق الثاني والضائقة الاقتصادية، يروج نتنياهو للبناء في مستوطنات معزولة سيتعين على إسرائيل إخلائها. وبدلاً من الاستفادة من الاتفاقات مع دول الخليج وتعزيز السلام مع الفلسطينيين، فهو يشوه أولويات إسرائيل ويخدم أقلية هامشية من خلال موافقات على الوحدات الاستيطانية التي ستستمر في الإضرار بآفاق السلام المستقبلية”.