دي مايو يحيط مجلس الشيوخ الايطالي اليوم عن أزمة الصيادين الصقليين

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما-أعلن عضو في مجلس الشيوخ الايطالي أن وزير الخارجية، لويجي دي مايو، سيحيط المجلس عصر اليوم الخميس عن حالة الصيادين الصقليين المحتجزين في سجن بمدينة بنغازي (شرق ليبيا) وعن جهود الحكومة لاطلاق سراحهم.

وقال سافيريو دي بوني (المجموعة المختلطة) في تصريح صحفي  “بعد ظهر اليوم، سيتعين على وزير الخارجية أن يشرح لنا بالضبط ما هو وضع البحارة الثمانية عشر المحتجزين منذ 45 يومًا في ليبيا، بعد توقيفهم من طرف جيش الجنرال (خليفة) حفتر في 1 أيلول/سبتمبر الماضي في المياه قبالة بنغازي”.

وأضاف “نريد أن نعرف الظروف التي يعيشها مواطنونا وكيف تتحرك الحكومة الإيطالية لحل هذه المسألة”.

وكان وزير الخارجية الايطالي قد وصف احتجاز السلطات شرق ليبيا للصيادين بـ”غير المقبول”، وأعلن أنه استعرض هذه القضية مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، خلال زيارته أمس لموسكو، رافضا اتهامهم بالصيد داخل المياه الاقليمية الليبية باعتبار أن الحدود المائية أعلنت من جانب طرف واحد.

كما أعترف رئيس الدبلوماسية الايطالية ضمنا بما تردد اعلاميا عن طلب “الجيش الوطني الليبي” اطلاق سراح ليبيين بالسجون الايطالية، مدانين في قضية اتجار بالبشر والتسبب في مقتل مهاجرين، مقابل الافراج عن الصيادين. وقال دي مايو لصحيفة (لاريبوبليكا) “لا يمكن قبول القول: إذا قمتم بإطلاق سراح بعض الأشخاص فسوف نعيد اليكم الإيطاليين”.