وزيرة خارجية إسبانيا: على أوروبا فتح قنوات قانونية للهجرة ومحاربة الإتجار بالبشر

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما – قالت وزيرة الخارجية الإسبانية، أرانتشا غونزاليس لايا، إن “أوروبا ملزمة بإنشاء إطار يفتح قنوات قانونية للهجرة”، وهي ملزمة “في الوقت نفسه بمكافحة الاتجار غير المشروع بالبشر”.

هذا ما جاء على لسان الوزيرة لايا في كلمتها بمنتدى الحوار الإيطالي الإسباني السابع عشر، الملتئم في روما، الثلاثاء، في معرض حديثها عن المفاوضات الجارية في أوروبا حول قضية الهجرة.

وأضافت الوزيرة الإسبانية أن “هناك حاجة إلى تعاون أكبر على المستوى الأوروبي، بشأن قضية اللاجئين وطالبي اللجوء”، وذلك بالتعاون “مع دول العبور”، للمهاجرين أيضاً.

وأشارت غونزاليس الى أن “أوروبا تؤمن بالتعددية ليس لأننا ساذجون، بل لأنها الطريقة الوحيدة لحل مشاكل الاعتماد المتبادل التي نواجهها”. وأوضحت أن أوروبا “يجب أن تواجه أزمة كوفيد بنجاح”، لأنها “إذا لم تنجح، فلن تتمكن من إعطاء دفعة لتعددية جديدة”.

وذكرت رئيسة الدبلوماسية الإسبانية أن “المشروع الأوروبي بصورة أكثر عمومية، يجب أن يكون مشروع إعادة إنسانية العولمة”، واختتمت بالقول “لكي لا نترك وراءنا مواطنين ومجتمعات بأكملها”.