الهجرة ومحاربة المتاجرين بالبشر محور لقاء وزيرة داخلية إيطاليا ونظيرها الليبي

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
لامورجيزي ـ باشاغا

روما – قالت وزارة الداخلية الإيطالية إن ملف الهجرة ومحاربة المتاجرين بالبشر كان محور لقاء الوزيرة لوتشانا لامورجيزي ونظيرها الليبي فتحي باشاغا.

هذا وقد التقت الوزيرة لامورجيزي بمقر الوزارة بروما الأربعاء، نظيرها في حكومة الوفاق الوطني الليبي باشاغا، بعد ثلاثة أشهر من مهمتها في طرابلس.

وقد أكدت وزيرة الداخلية لمحاورها “التزام الحكومة الإيطالية بتوطيد وتطوير العلاقات والتعاون المكثف بين البلدين، مع تنفيذ برامج التعاون، التي بدأت بالفعل”.

وذكر بيان الداخلية أنه “تم خلال اللقاء بحث القضايا المتعلقة بالسيطرة على تدفقات الهجرة مع الالتزام المتبادل بتكثيف العمل لمكافحة شبكات المتاجرين بالبشر”. وفي هذا السياق، “تم التأكيد على ضرورة إدارة مراقبة الحدود وتدفقات الهجرة غير النظامية، احترام حقوق الإنسان على الدوام وانقاذ الأرواح في البحر والبر”.

كما “تم التأكيد على فرصة وضع استراتيجية واسعة وشاملة لعمليات الإجلاء الإنسانية من ليبيا إلى إيطاليا”، فضلا عن “المساعدة في عمليات الإعادة الطوعية للمهاجرين من ليبيا إلى بلدان المنشأ”.

واعربت الوزيرة لامورجيزي عن “الشكر للوزير باشاغا، على مشاركته النشطة في اجتماع عبر الفيديو روجت له وزارة الداخلية الإيطالية مع المفوضية الأوروبية بشأن مكافحة تهريب المهاجرين في 13 تموز/يوليو الماضي”.

وأكدت الوزير لنظيرها “التزام إيطاليا بتعزيز الشراكات الثنائية الوثيقة والعملية بشكل متزايد مع الاتحاد الأوروبي، من أجل منع ومكافحة تهريب المهاجرين بطريقة مشتركة ومنسقة”. كما تم “تقاسم أقصى قدر من الالتزام في استكمال خطة التعاون الثنائي لتسريع تنفيذ المراحل المتبقية من البرنامج الأوروبي لليبيا بقيادة وزارة الداخلية”.

وتأكيدا على التوافر الواسع لمواصلة حوار صريح وبناء، مع التركيز أيضا على إعادة إطلاق برامج التدريب المشتركة، أشارت وزيرة الداخلية أيضا إلى “أهمية الانتهاء من المفاوضات بشأن المسودة الجديدة للمذكرة الإيطالية الليبية، عقب نتائج الاتفاق الإيطالي الليبي خلال اجتماع اللجنة المشتركة الذي عقد في روما في 2 تموز/يوليو”، الماضي.