الرئاسة الفلسطينية تدين زيارة بومبيو وقراره بشأن منتجات المستوطنات

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

رام الله –أدانت الرئاسة الفلسطينية اليوم الخميس قرار الولايات المتحدة الأمريكية اعتبار منتجات المستوطنات الإسرائيلية بأنها من منتجات إسرائيل.

وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية، نبيل أبو ردينة “إن هذا القرار هو تحد سافر لكافة قرارات الشرعية الدولية، ويأتي استكمالا لقرارات هذه الإدارة التي تصر على المشاركة الفعلية في احتلال الأراضي الفلسطينية”.

واضاف في بيان “إن هذه الخطوة الأميركية لن تضفي الشرعية على المستوطنات الإسرائيلية التي ستزول عاجلا أم آجلا”.

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية قد طالبت “جميع المنتجين داخل المناطق التي تمارس فيها إسرائيل السلطات ذات الصلة، وعلى الأخص المنطقة الخاضعة لاتفاقيات أوسلو” أن تحمل السلع علامة “إسرائيل” أو “منتج إسرائيل” أو “صنع في إسرائيل” عند التصدير إلى الولايات المتحدة.

وتم الاعلان خلال زيارة وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إلى مستوطنة “بساغوت” في الضفة الغربية وهي اول زيارة لوزير أمريكي إلى مستوطنة.

وأدان ابو ردينه “بشدة، زيارة وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إلى مستوطنة مقامة على أراضي المواطنين في جبل الطويل بمدينة البيرة”.

وقال الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية “نطالب المجتمع الدولي وتحديدا مجلس الأمن الدولي، تحمل مسؤولياته وتنفيذ قرارته وخصوصا القرار الأخير 2334 الذي جاء بموافقة الإدارة الأميركية السابقة”.