المفوضية الاممية لشؤون اللاجئين تطلق نداء عاجلاً لإغاثة الاثيوبيين الفارين للسودان

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

جنيف – أطلقت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين نداء عاجلاً للجهات المانحة للحصول على التمويل الضروري لمساعدتها على إغاثة اللاجئين الأثيوبيين الذين فروا من العنف في شمال بلادهم باتجاه السودان.

وتقدر المنظمة الأممية، حسب المتحدث باسمها بابار بالوش، عدد الفارين من منطقة تيغراي الأثيوبية إلى شرق السودان بأكثر من 33 ألف شخص، معظمهم من النساء والأطفال.

وأشار المتحدث في مؤتمر صحفي عقده اليوم، إلى أن المفوضية تسعى لتأمين الاحتياجات الإنسانية والإغاثية اللازمة لهؤلاء، حيث “نحتاج لدعم فوري من الجهات المانحة لنتمكن من مواصلة تقديم المساعدة للأعداد المتزايدة من اللاجئين”، وفق كلامه.

ويصل اللاجئون إلى مناطق نائية ذات بنية تحتية ضعيفة جداً ويقطعون مسافات طويلة للوصول إلى أول موقع يمكن أن يستقبلهم بشكل مؤقت، وتعنى المفوضية بتقديم خدمات صحية عاجلة وأغذية ومياه شرب لهم، بالإضافة إلى تنظيم عمليات نقلهم من المناطق الحدودية إلى مخيمات داخل السودان.

ولفت المتحدث باسم المنظمة الانسانية الأممية النظر إلى مشكلة تزايد أعداد النازحين داخلياً في أثيوبيا بعد أسبوعين من اندلاع الصراع، حيث لا يزال من الصعب الوصول إليهم وتزويدهم بالإمدادات اللازمة.

وتابع قائلا: “هناك قلق متزايد بشأن سلامة وأمن جميع المدنيين في تيغراي، بما في ذلك 100 ألف لاجئ أرتيري يقيمون في أربعة مخيمات في المنطقة، ولم نستطع التواصل مع موظفينا هناك منذ أيام”.

وتؤكد مفوضية شؤون اللاجئين على ضرورة التمتع بالقدرة للوصول إلى هذه الشريحة من اللاجئين وتزويدها بمواد غذائية إضافية قبل أن ينفذ المخزون المخصص لها.

وناشد بالوش كافة أطراف الصراع العمل على حماية المهجرين المدنيين واحترام سلامة العاملين في المجال الإنساني ووقف إطلاق النار بشكل فوري للسماح بإنشاء ممرات إنسانية.