وزير خارجية قطر يأمل “سير الامور بالاتجاه الصحيح” لتجاوز أزمة الخليج

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما– أكد نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني أن سلطات بلاده كانت “دائما منفتحة بصورة ايجابية” على الحوار “المبني على السيادة ودون املاءات” بين دول مجلس التعاون الخليجي، وذلك ردا على سؤال بشأن جهود مستشار الرئيس الأميركي، جاريد كوشنر الحالية لانهاء الازمة الخليجية.

وقال رئيس الدبلوماسية القطرية، في حوار افتراضي الجمعة مع صحفيين ضمن منتدى حوارات المتوسط الايطالي، “كانت هناك محاولات عديدة” لحل الأزمة “بفضل جهود أمير الكويت الراحل والحالي” وبدعم من إدارة ترامب. وأردف “أحرزنا بعض التقدم في العام الماضي”، ولكن “الامور تباطأت” لاحقا.

كما نفى وزير الخارجية القطري ما تردد بأن المساعي الأميركية الحالية تقتصر على ترميم العلاقات بين الدوحة والرياض ولا تشمل أبو ظبي والمنامة، حيث قال  “قطر لا تفرق بين الدول في منطقة الخليج”،  مؤكداً أن “وحدة دول التعاون الخليجي مهمة للغاية لاستقرار المنطقة ومن أجل شعوبها” وكذلك من المنظور الدولي.

وفي معرض ايجابته على سؤال فيما اذا كان يتوقع اتفاقا وشيكا، قال “الآن هناك شيء يتحرك ونأمل أن نتمكن من وضع حد لهذه الأزمة”، معربا عن الامل  بأن “تسير الأمور في الاتجاه الصحيح”، ولكن “لا يمكننا التنبؤ  إذا كان الحل وشيكاً” فهو “لن يتحقق في يوم واحد” كما أن “الازمة طال أمدها” ويلزم “وقت للتعافي”.