البابا: الاستهلاك استحوذ على عيد الميلاد

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

الفاتيكان – قال البابا فرنسيس إن “النزعة الاستهلاكية اختطفت منا عيد الميلاد”، ودعا لئلا “يكون العيد فقيرًا بالإيمان والإنسانية”.

وخلال اللقاء المفتوح مع المؤمنين المتصلين عبر البث المباشر من جميع أنحاء العالم، عاد البابا إلى موضوع عيد الميلاد وإلى التذكير بالمعنى الحقيقي للعيد، وقال “لقد أصبح عيد الميلاد عيدًا عالميًا، وحتى أولئك الذين لا يؤمنون يدركون سحر هذه المناسبة”.

وتابع “مع ذلك، يعلم المسيحي أن عيد الميلاد حدث حاسم، نار دائمة أوقدها الله في العالم، ولا يمكن الخلط بينها وبين الأمور الزائلة”. مكرراً القول إن “النزعة الاستهلاكية استحوذت على عيد الميلاد”، والذي “من المهم ألا يقتصر على مجرد عيد عاطفي أو استهلاكي، غني بالهدايا والتمنيات الطيبة لكنه فقير بالإيمان المسيحي”.

ومن هنا جاء نداء فرنسيس: “من الضروري استئصال العقلية الدنيوية العاجزة عن إدراك جوهر إيماننا المتوهج. حيث يدعونا عيد الميلاد إلى التفكير، من ناحية، بمأساة التاريخ، التي فيها جرح البشر بالخطيئة، ويبقون يبحثون عن الحقيقة والرحمة والفداء بلا انقطاع”.

وتابع “من ناحية أخرى، هناك البحث عن صلاح الله الذي جاء للقائنا لإيصال الحقيقة التي تنقذنا والمشاركة في صداقته وحياته. نحصل على نعمة من خلال بساطة وإنسانية عيد الميلاد، والتي يمكنها أن تزيل من قلوبنا وعقولنا التشاؤم المتفشي اليوم بسبب الوباء”.

وذكّر بيرغوليو بأن “عيد الميلاد هو عيد الحب المتجسد، المولود من أجلنا في يسوع المسيح. نور البشر الذي يضيء الظلام، ويعطي معنى للوجود البشري ولجميع التاريخ”. واختتم بالقول إن “عيد الميلاد في متناول الجميع: بعض التأمل بصمت أمام مغارة الميلاد”.