قيود كورونا تحد من بهجة احتفالات الميلاد في بيت لحم

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بيت لحم – انطلقت احتفالات عيد الميلاد في مدينة بيت لحم بالضفة الغربية وسط قيود فرضها انتشار فيروس كورونا وحد من بهجتها.

فغاب عشرات آلاف السياح الذين كانوا يصلون الى المدينة في مثل هذا الوقت من كل عام للمشاركة بالاحتفالات في محيط كنيسة المهد في وسط بيت لحم، بينما اقتصرت الاحتفالات على عدد قليل من السكان المحليين في المدينة.

وكانت الحكومة الفلسطينية قد منعت، حتى الثاني من الشهر المقبل، التنقل بين المحافظات الفلسطينية بالضفة الغربية للحيلولة دون استمرار تفشي فيروس كورونا.

وفرضت بلدية بيت لحم إجراءات احترازية لمنع تفشي الفيروس بينها ارتداء الكمامات والتباعد الاجتماعي ومنع التجمعات.

وقال رئيس بلدية بيت لحم انطون سلمان للصحفيين “إن الميلاد يأتي هذا العام في وقت يعاني فيه العالم من انتشار جائحة كورونا التي تعرض حياة البشرية للخطر وتتسبب بمعاناة وخسارة كبيرة لشعوب العالم”.

وكان موكب بطريرك اللاتين في الأراضي المقدسة بيير باتيستا بيتسابالا وصل اليوم الى بيت لحم من مدينة القدس ايذانا ببدء الاحتفالات التي تتكلل بقداس منتصف الليل.

وكانت عدة شخصيات سياسية ودينية في استقبال البطريرك الذي سار، ترافقه مسيرة كشفية، الى كنيسة المهد.

واقتصرت الفرق الكشفية على كشافة مدينة بيت لحم والمدن المجاورة.