البابا: رقابة مالية أكبر وتسليط الضوء على الأموال الممنوحة للفاتيكان

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

الفاتيكان – أعلن البابا فرنسيس عن فرض مزيد من الضوابط وإبراز رؤية أكبر لهيئة “بنس بطرس”، لـ”يتمكن شعب الله الذي يسهم بكرمه لدعم مهمة أسقف روما من القيام بذلك بثقة بأن مساهماته تدار بطريقة مناسبة وشفافة وفي ظل الضوابط اللازمة”.

يذكر أن “بنس بطرس” هي المساهمات المالية والمادية التي تمنح للكنيسة الرومانية الكاثوليكية بشكل طوعي، ويعود تاريخها الى عهد حكم الساكسون في إنجلترا وفي بلدان أخرى.

وفي مرسومه الجديد، يحول البابا إلى قانون، ما كتبه في رسالته المؤرخة 25 آب/أغسطس إلى أمين سر الدولة.

وبهذا الصدد، أوضح الفاتيكان، أن”هذا المرسوم يمثل خطوة مهمة أخرى في إصلاح إدارة أبرشية روما” (الكوريا الرومانية)، وأن “القرار يأتي قبل الأول من كانون الثاني/يناير، ليدخل ضمن ميزانية عام 2021”.

وذكر الكرسي الرسولي أن “اللجنة التي أنشأها الحبر الأعظم، تأتي لنقل الوظائف الاقتصادية والمالية من أمانة الدولة إلى إدارة تراث الكرسي الرسولي، من أجل الإدارة، والى أمانة الاقتصاد للرقابة، وسيواصل خلال الأسابيع القليلة الماضية تحديد بعض التفاصيل الفنية حتى الرابع من شباط/فبراير كما هو مقرر”.

وقالت مذكرة الفاتيكان، إن “القانون الجديد يهدف إلى تقليص عدد المسؤولين الاقتصاديين في الكرسي الرسولي وتركيز الإدارة والقرارات الاقتصادية والمالية في الأقسام المعنية. وبهذا، يريد الأب الأقدس المضي قدمًا في تنظيم أفضل للكوريا الرومانية وأداء أكثر تخصصًا لأمانة الدولة، لتكون قادرة على مساعدته وخلفائه بمزيد من الحرية في الأمور ذات الأهمية الأكبر لخير الكنيسة”.