خبير عسكري إيطالي: الخطة الوبائية لا تشمل الرعاية الصحية فقط

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
بيير باولو لونيللي

روما – قال خبير عسكري إيطالي إن خطة التصدي لحالة الطوارئ المرتبطة بوباء كوفيد 19 لا تقتصر على الرعاية الصحية فقط.

وأضاف الجنرال المتقاعد بيير باولو لونيللي، والخبير بالحرب الكيميائية والبكتريولوجية، في تصريحات لصحيفة (إل فاتّو كوتيديانو) الأربعاء، أن “وزارة الصحة قطعت أشواطا كبيرة مقارنة بعام 2006، ومسودة الخطة الجديدة للتصدي للجائحة 2021-2023 تمثل نقلة نوعية كبيرة”، لكن “هناك توجيهات دولية لم تنفذ بالكامل”.

وأشار لونيللي الى أن “منظمة الصحة العالمية تستخدم مصطلحات عسكرية: المستوى العملياتي، المستوى التكتيكي، التدريبات. إنه تخطيط شبه عسكري يرتبط بوزارة الصحة، لكنه يشمل السجون، التعليم، النقل، إلخ…”، كما أن “الخطط الإقليمية والمحلية ليست ثانوية، فخطة لومبارديا لن تكون خطة سردينيا نفسها”.

وأوضح الخبير أن “أساس التوجيهات الدولية هو وثيقة ‘قائمة مرجعية للتأثيرات الوبائية على إدارة المخاطر وآثارها’، التي تم تحديثها عام 2018 من قبل منظمة الصحة العالمية. تنطوي نقطتها الثانية على مفتاح: الاستعداد لحالة الطوارئ، اي المفهوم التشغيلي ودور الجهات المختلفة”، لكن “المستوى الأعلى مفقود، فالأمر لا يتعلق بوزارة الصحة فقط، ويمكن لهذا الأمر أن يكون صالحا بالنسبة لسويسرا وليس لإيطاليا”.

وذكر لونيللي أن “في بريطانيا، ارتكبوا الخطأ الأولي المتمثل باستهداف مناعة القطيع، لكن الخطة كانت موجودة منذ عام 2011، مع إضافات محددة بشأن الكمامات، المدارس، توافر العاملين الصحيين، والتواصل”. وفي “عام 2016، أجروا تمرين (Cygnus) ونُشر تقريرًا بالدروس المستقاة، فلم يحلوا مشكلة مخزون الأجهزة وقد واجهوها”.

وخلص الخبير العسكري الى القول: “إنه العمل الذي يتعين القيام به في إيطاليا، المسودة هي نقطة البداية. نناقش أخلاقيات اختيار من يعامل بموارد شحيحة، لكن هناك حاجة إلى قانون”.