منظمات انسانية تطالب بتحرك فوري لحل أزمة المهاجرين بالبوسنة والهرسك

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما – حثت منظمات إنسانية على تحرك فوري لإيجاد حل لأزمة المهاجرين في البوسنة والهرسك.

ودعت منظمة العفو الدولية، فرع أوروبا للخدمة اليسوعية لرعاية المهاجرين، منظمة أطباء بلجيكا في العالم وفرع أوروبا لمنظمة حقوق اللاجئين، في بيان مشترك الأربعاء، إلى “اتخاذ إجراءات فورية لحل الأزمة الإنسانية المستمرة في البوسنة والهرسك وتحديد حلول مؤسسية طويلة الأجل لسد احتياجات الناس العابرين عبر دول البلقان”.

وحذرت منظمة العفو الدولية وشركاؤها من أن “حوالي 2500 مهاجر وطالب لجوء، بمن فيهم 900 ضيف في مخيم ليبا المؤقت، متروكين حاليًا دون مأوى بين الثلوج ومهددين بالموت برداً”، بينما “يستمر عجز سلطات البوسنة والهرسك في توفير سكن ملائم لهم، وتميل وكالات الاتحاد الأوروبي دائمًا إلى دعم الحلول قصيرة الأجل”.

وقالت مديرة مكتب منظمة العفو الدولية في المؤسسات الأوروبية إيف جيدّي، إن “المكان لاستيعاب معظم الأشخاص الذين ينامون في العراء متوفر، إلا أننا نفتقد الإرادة السياسية”، لذا “يجب على السلطات بكل المستويات توفير الملاجئ على الفور ومساعدة كل من يحتاجها”.

وأضافت جيدّي أن “الاتحاد الأوروبي يجب أن يتعاون مع البوسنة والهرسك في البحث عن حلول منهجية ودائمية لتلبية احتياجات الناس المتواجدين على أراضيها وضمان عدم تكرار هذا الوضع في الشتاء المقبل”.

وخلصت المسؤولة بالمنظمة مشيرة الى أن “مسؤوليات الاتحاد الأوروبي واضحة، فالأزمة الإنسانية الراهنة هي نتيجة سياسات تعزيز الحدود أيضًا، والتي تركت آلاف الأشخاص مهملين في المناطق الداخلية الطرفية أو في الدول المجاورة”.