كاهن إيطالي: كلمات البابا للعراقيين عن الأسلحة تشمل الإيطاليين أيضًا

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
الأب ريناتو ساكّو

روما – رأى كاهن إيطالي أن الكلمات التي وجهها البابا فرنسيس للعراقيين حول الأسلحة، حين قال: “فلتخرس الأَسْلِحَة! وَلْنَضَعْ حدًا لانْتِشارِها هُنا وَفي كُلِّ مكان!”، تشمل إيطاليا أيضًا.

وأضاف المنسق الوطني لحركة (باكس كريستي) الكاثوليكية، الأب ريناتو ساكّو، في تصريحات لمجموعة (أدنكرونوس) الإعلامية، الجمعة، “بادئ ذي بدء، هناك انخراط شخصي كبير من قبلي، يجعلني أعيش بتأثر بالغ رحلة البابا هذه إلى العراق، حيث كنت هناك حوالي 15 مرة”.

وتابع “إن رؤية طائرة البابا فوق سماء بغداد تجعلني أفكر بكل الأشخاص الذين سيلتقي بهم البابا”، فقد “كان العراقيون يقولون لنا عندما زرناهم: لا تنسونا”، مبينا أن “رؤية البابا فرنسيس هناك تأكيد لهم على أننا لم نفعل ذلك”.

وأضاف الأب ساكّو: “لقد قال البابا على الدوام أن الأسلحة يجب أن تصمت ولم يسكت أبدًا عن حماقات الحرب. وأعتقد أن تأكيد اليوم موجه إليهم، بل إلينا قبل كل شيء، لأن الحروب تتميز باستخدام الأسلحة الإيطالية أيضًا”.

وأردف “دعونا لا ننسى تلك الأسلحة التي بيعت لصدام، الألغام المضادة للأفراد، حرب الخليج الأولى وجميع الصراعات الأخرى”. إنها “كلمات موجهة لكل تلك الوكالات التي تتحدث عن السلام ثم تبيع الأسلحة”.

واسترسل الكاهن: “ما أزال أتذكر عبارة معلمة تعليم مسيحي من الموصل، قالت لي عام 2002: إنك تتحدث بلغة السلاح باسم السلام، لهذا أعتقد أن رسالة البابا موجهة إلينا أكثر من توجيهها إليهم”.

وقال الأب ساكّو “لقد ذهب البابا إلى العراق حاجّاً تائباً للاعتذار نيابة عنا أيضًا، مع مناشدة لمراجعة موقفنا”. لكن “بينما يدعونا الحبر الأعظم للكف إلى الأبد، ها هو مقطع فيديو لسفينتنا العسكرية كافور في الولايات المتحدة الأمريكية، لإجراء اختبار مقاتلات (F35)”، واختتم بالقول “علينا أن نختار الجانب الذي يجب أن نلتزمه، إن كان الاستماع إليه أم الاستمرار بإنتاج الأسلحة”.