البابا: لم أقل عبارة “الإبادة الجماعية” بقصد الإهانة

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

 

البابا فرنسيس
البابا فرنسيس

روما ـ قال البابا فرنسيس، “لم استعمل عبارة الإبادة الجماعية”، للأرمن “بروح الإهانة أبداً”، وهي العبارة التي أثارت غضب تركيا مرة أخرى.

وأضاف البابا في مقابلة مع صحيفة (كورييري ديلّا سيرا) الاثنين، أنه “عندما كان الحديث يدور في الأرجنتين عما حدث للأرمن، كانت تستخدم دائما عبارة الإبادة الجماعية، وأنا لا أعرف عبارة أخرى”.

وتابع “عند وصولي إلى روما سمعت كلمة عبارة أخرى وهي “الشر العظيم”، (Metz-Yeghérn)، باللغة الأرمنية، لا أعرف نطقها، وقيل لي أن لا استخدم عبارة “الإبادة الجماعية” لأنها مهينة”، فـ”سألت لماذا، لقد تحدثت دائما عن ثلاث إبادات كبرى من القرن الماضي، وهي تلك الأرمنية وثم تلك التي قام بها هتلر وستالين”.

وأشار البابا الى أن “أحدهم قال إنه أمر غير صحيح، فلم تكن هناك إبادة جماعية، وقال لي آخر أنها عبارة تقنية وليست مرادفا للإبادة الجماعية”، بينما “أخبرني رجل حقوقي أن إعلان هذه العبارة يتطلب القيام بإجراءات تعويضية”. وأردف “عند إعدادي خطاب الذكرى المائة العام الماضي، رأيت أن القديس يوحنا بولس الثاني قد استخدم كلتا العبارتين، وقد اقتبست عبارته حرفيا”.

وذكر البابا أن “ما حدث لم يمرّ مرّ الكرام، فقد كان هناك بيان للحكومة التركية، واستدعاء لسفيرها لدى الكرسي الرسولي الى انقرة”، وتابع “إنه رجل طيب، لقد عاد منذ شهرين أو ثلاثة”، بعد “صيام سفرائي”، فـ”للجميع الحق بالاحتجاج”.

واعترف البابا بأن “الخطاب لم يكن يتضمن العبارة في البدء”، لكن “بعد سماعي لهجة خطاب الرئيس، ولأنني استخدمتها العام الماضي أصلا، بدا لي غريبا جدا عدم تكرار الشيء نفسه”. واختتم بالقول “كنت أريد الإشارة الى شيء آخر، وقد قلته”، وهو أنه “في هذه الإبادة الجماعية كما في الإبادتين الأخريين، كانت القوى الدولية الكبرى تنظر في الاتجاه الآخر، وهذا هو الاتهام”.