الاتحاد الأوروبي: بدأنا عملية معقدة لإعادة احياء الاتفاق النووي الإيراني

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – اعتبر الاتحاد الأوروبي أن اجتماع الأطراف المنخرطة في الاتفاق النووي الإيراني اليوم في فيينا ليس إلا بداية عملية صعبة ومعقدة تهدف إلى إعادة احياء الصفقة التي وُقعت عام 2015، مشيراً إلى عدم إمكانية التكهن بنتائج الجهود المبذولة حالياً في هذا الإطار.
ويسعى الإتحاد الأوروبي، وهو منسق الاتفاق، إلى بذل جهود وساطة لدى كل من الولايات المتحدة الأمريكية وايران لتأمين عودة الأولى للصفقة وضمان أن تلتزم الثانية بكل بنودها بشكل كامل.
في هذا الإطار، أكدت المتحدثة باسم الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية جوزيب بوريل، أن الاتحاد يعمل من أجل الخروج من المأزق الحالي الذي تعيشه الأطراف المنخرطة في الاتفاق، فـ”الهدف اليوم هو رؤية ما هي العقوبات التي يمكن رفعها والجدول الزمني اللازم”، حسب كلامها.
هذا ومن المقرر، حسب نبيلة مصرالي، أن يجري الأوروبيون اتصالات منفصلة ومكثفة مع مختلف الأطراف الحاضرة في فيينا.
ورغم أن الأمريكيين لن يشاركوا في اجتماعات اللجنة المشتركة الخاصة بالاتفاق، بعد انسحابهم منه عام 2018، إلا أن المسؤولين الأوروبيين سيجرون لقاءات منفصلة معهم.
هذا ومن المقرر أن يبدأ اجتماع الأطراف المنخرطة في الاتفاق، أي روسيا، الصين، فرنسا، بريطانيا، ألمانيا وايران بالإضافة إلى الأوروبيين في وقت لاحق من بعد ظهر اليوم.