جمعية بابوية تطالب البرلمان الإيطالي بردٍّ فوري على نداء أطلقته مسبقا

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
نداء جمعية عون الكنيسة المتألمة
نداء جمعية عون الكنيسة المتألمة

روما ـ دعت جمعية عون الكنيسة المتألمة البابوية مجلسي النواب والشيوخ الايطاليين بـ”ردٍّ فوري”، على طلبها من المؤسسات الإيطالية الاعتراف رسميا بأن ما ارتكب ضد الأقليات الدينية في العراق وسورية من قبل تنظيم (داعش)، كان “إبادة جماعية”.

وفي هذا السياق، قال السيناتور قال ماوريتسيو ساكّوني، أنه “إن كان الإيمان استشهادا، فعلى مؤسسات المجتمع المدني المعنية الاعتراف بالإبادة الجماعية”. وتابعت “لا يجب أن نعتاد الشر، وعلينا الثقة بأن الوسائل التي يمكن للمجتمع الدولي استخدامها لمواجهة ذلك، لا تتمثل بالانتصار العسكري فقط “، بل “بتحقيق العدالة الرسمية أيضا”، معربا عن ثقته بأن “طلب سياقش قريبا في المجلس”.

وأوضح ساكّوني أن سبب قراره دعم نداء عون الكنيسة المتألمة، هو “لسوء الحظ، الحاجة لإجراءات رسمية أيضا للإعتراف بحقيقة واضحة كالإبادة الجماعية للأقليات العرقية والدينية على يد تنظيم (داعش)”.

وأعرب السيناتور عن “الأمل بأن لا تقتصر الحكومة الإيطالية على دعم المنظمات الإنسانية التي تسعى إلى مساعدة الأقليات الدينية في مناطق سيطرة تنظيم (داعش)”، بل “العمل في المحافل الدولية ليعترف القانون الجنائي الدولي ومحكمة العدل الدولية بهذه الجريمة والتحرك وفقا لذلك”.