زعماء الدول الأوروبية يدعون كاميرون لتحمل مسؤولياته

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

Brexit1

بروكسل – أجمع زعماء ورؤساء حكومات الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي على دعوة رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، إلى تحمل مسؤولياته والتعامل مع تبعات الاستفتاء الذي نظمه في بلاده وأسفر عن رغبة حوالي 52% من المواطنين الخروج من الاتحاد.

جاء هذا الموقف في إطار مواقف متعددة أطلقها الزعماء في تصريحات لهم اليوم لدى وصولهم  إلى مقر انعقاد القمة الأوروبية المقررة اليوم وغداً في بروكسل. ورأى رئيس وزراء لوكسمبورغ، كزافيه بيتل أنه “بسبب الحسابات السياسية للسيد كاميرون وبعض المسؤولين البريطانيين، وصل الوضع إلى ما هو عليه الآن”، على حد وصفه.

وعبر بيتل عن أمله أن يتمكن الزعماء الأوروبيون من إعداد خارطة طريق موحدة للتقدم، مشيراً إلى أن “على الجميع إستخلاص العبر مما يجري حالياً في البورصات والأسواق المالية، وإدراك كم هو جيد البقاء داخل أوروبا”.

أما الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، فكان من بين الأصوات التي تحدثت عن ضرورة إحترام خيار الشعب البريطاني، حيث قال “لا أتصور أن أي حكومة بريطانية قادمة، مهما كان توجهها، قادرة على تجاهل نتائج الاستفتاء”. وشدد على ضرورة أن تتقدم بريطانيا بأسرع ما يمكن بإخطار حول نيتها الانسحاب من الاتحاد من أجل تفعيل “إجراءات الانفصال”، وهو “الأمر  الذي سيصب في مصلحة بريطانيا خاصة وأيضاً في مصلحة باقي الدول الأوروبية”، وفق كلامه.

وناشد هولاند الزعماء الأوروبيين النظر نحو المستقبل والعمل من أجل حل المشاكل و تأمين ردود ذات مصداقية للمواطنين خاصة في مواضيع الهجرة وحماية الحدود والعمل على تنسيق السياسات المالية والضريبية في دول منطقة اليورو وكذلك التوجه نحو تلبية تطلعات الشباب.

إلى ذلك، رأى جميع القادة الأوروبيين أن على كاميرون الإسراع في تقديم طلب الانفصال دون إبطاء لتجنب الاضطرابات الحاصلة في الأسواق وإطالة أمد فترة الاضطرابات. ولكن رئيس البرلمان الاوروبي، مارتن شولتز أعتبر أن “الأمر لن يتم اليوم أو غداً، إلا أنني أعتقد أن شهر أيلول/سبتمبر سيكون موعداً مناسباً”.