الخارجية المصرية: على تركيا الاعتراف بشرعية 30 يونيو لتحسين العلاقات الثنائية

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

EgittoBandiera01

القاهرة-أشترطت الخارجية المصرية تحسين العلاقات الثنائية مع تركيا اعتراف الاخيرة بـ”شرعية إرادة الشعب المصري”،  وكذلك “شرعية ثورة 30 حزيران/يونيو”، التي مهدت لعزل الرئيس الأسبق محمد مرسي.

وتوترت العلاقات بين القاهرة وأنقرة  منذ العام 2103 على خلفية اعتبار تركيا ان عزل مرسي يشكل “انقلابا عسكريا” والتصريحات المناهضة التي تلت ذلك من قادة تركيا

وتعقيباً على تصريحات صدرت مؤخرا لرئيس وزراء تركيا، بن علي يلدريم حول الرغبة في تحسين العلاقات بين البلدين، أعرب المتحدث باسم الخارجية المصرية، احمد أبو زيد عن “عدم الارتياح لاستمرار التناقض في المواقف التركية، والتأرجح ما بين إظهار الرغبة في تطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية مع مصر، وبين استمرار حالة عدم الاعتراف بشرعية ثورة 30 حزيران/يونيو وما نتج عنها من أوضاع سياسية ومؤسسات شرعية إختارها الشعب المصري”.

وقال المتحدث المصري إنه “مع ترحيبنا بكل جهد يستهدف تحسين تركيا لعلاقاتها مع مصر، الا انه يجب ان يكون واضحا ان الاعتراف بشرعية إرادة الشعب المصري ممثلة في ثورة 30 يونيو وما نجم عنها من تولى مؤسسات شرعية مسؤولية ادارة البلاد، يحتم الاعتراف بها والانخراط في العمل معها كنقطة انطلاق لتطوير علاقة تركيا مع مصر”، حسبما جاء في بيان.