الاتحاد الأوروبي: دعم التشيك في مواجهة الأنشطة الاجرامية على أراضيها

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – عبر الاتحاد الأوروبي عن قلقه العميق تجاه الانتهاكات الصارخة للقانون الدولي ولسيادة جمهورية التشيك وعن دعمه القوي لها في مواجهة الأنشطة الاجرامية على أراضيها.

جاء ذلك في بيان صدر عن مكتب الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية جوزيب بوريل، باسم الدول الأعضاء، بعد صدور نتائج تحقيقات معمقة تشيكية تحمل المخابرات الروسية مسؤولية انفجار مخزن أسلحة في البلاد عام 2014.

وطالب الأوروبيون روسيا بالتراجع عن أي عمل من شأنه أن يهدد الأمن والاستقرار في أوروبا ويخالف الالتزامات الدولية لموسكو.

ويدعم الأوروبيون، بشكل كامل، كل الإجراءات التي اتخذتها جمهورية التشيك حتى الآن لمواجهة هذه الانتهاكات وكذلك أي تحرك لتقديم المسؤولين عنها للعدالة.

وكانت جمهورية التشيك قد قامت قبل أيام بطرد دبلوماسيين روس معتمدين لديها بتهمة التجسس والضلوع في أنشطة تخريبية.

وأشار البيان أن الاتحاد الأوروبي لن يبقى مكتوف الأيدي تجاه التصرفات الروسية التي تزعزع الاستقرار وتهدد أمن ومصالح الدول الأعضاء.

هذا وعلى الرغم من قلق بروكسل والعواصم الأوروبية من التصرفات الروسية، تؤكد دوائر صنع القرار على عدم وجود توافق حتى الآن حول فرض مزيد من العقوبات على موسكو.