إصابة شرطي إسرائيلي و13 فلسطينيا بمواجهات شمالي القدس

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
حاجز قلنديا
حاجز قلنديا

القدس – أصيب شرطي إسرائيلي و13 فلسطينيا في مواجهات وقعت الجمعة عند حاجز قلنديا، شمالي القدس، بعد منع الشرطة الإسرائيلية الشبان الفلسطينيين من العبور إلى القدس لأداء صلاة الجمعة في المسجد الأقصى.

وقد بدأ عشرات الآلاف الفلسطينيين بالتوافد إلى مدينة القدس الشرقية منذ فجر اليوم الجمعة للمشاركة في صلاة الجمعة الأخيرة من شهر رمضان، وإحياء ليلة القدر في المسجد الأقصى.

وقال الجيش الإسرائيلي إن أكثر من 45 ألف فلسطيني من سكان الضفة الغربية مروا منذ صباح اليوم عبر الحواجز الإسرائيلية إلى مدينة القدس. واعلن انه سمح لنحو 300 فلسطيني من سكان قطاع غزة بالوصول إلى القدس للصلاة.

وقالت الشرطة الإسرائيلية في بيان وصل وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء إن عشرات الفلسطينيين إشتبكوا مع عناصر الشرطة الإسرائيلية عند حاجز قلنديا بعد منعهم من العبور.

وتسمح الشرطة الإسرائيليين للفلسطينيين الذين تزيد أعمارهم عن 45 عاما من سكان الضفة الغربية بالعبور إلى المسجد الأقصى للصلاة، لكنها تشترط على من تقل أعمارهم عن ذلك الحصول على تصاريح خاصة.

وقالت الشرطة الإسرائيلية إن الشبان القوا الحجارة على القوات الإسرائيلية في مدخل الحاجز ما ادى إلى إصابة شرطي في وجهه بجروح طفيفة، وأضافت أن القوات الإسرائيلية ردت مستخدمة وسائل التفريق.

من جهة ثانية، قالت الناطقة بلسان الشرطة الإسرائيلية لوبا السمري إن فلسطينية من سكان بلدة بني نعيم قتلت الجمعة برصاص الشرطة الإسرائيلية بعد محاولتها طعن أحد أفراد الشرطة في مدخل الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل في الضفة الغربية.

واضافت إن الفلسطينية (20 عاما) تقدمت باتجاه عناصر الشرطة في نقطة في مدخل الحرم الإبراهيمي وحاولت طعن أحد أفرادها بسكين دون وقوع إصابات.

وأشارت السمري إلى أن “أحد أفراد القوة لاحظ الحاصل وأطلق النيران نحوها بصورة دقيقة ما ادى إلى مصرعها في المكان”.

وقد أعلن الجيش الإسرائيلي أمس فرض الحصار المشدد على بلدة بني نعيم التي إنطلق منها فلسطينيا طعن إسرائيلية (13 عاما)، وقتلها في مستوطنة (كريات اربع) في الخليل قبل إطلاق النار عليه وقتله.