كاريتاس تدعو لاستخلاص العبر من نتائج الاستفتاء البريطاني

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

Caritas01بروكسل – اعتبرت منظمة كاريتاس أن ما أظهرته نتائج الاستفتاء من رغبة الأغلبية العظمى من الشعب البريطاني بالخروج من الاتحاد الأوروبي، تمثل تحدياً غير مسبوق لكل من بروكسل ولندن معاً.
ودعت المنظمة، التي تضم العديد من الهيئات غير الحكومية المعنية بشؤون حقوق الانسان، ساسة أوروبا إلى إستخلاص العبر مما جرى، فـ”هناك شيء عميق ومتراكم في أوروبا أدى إلى هذه النتيجة”.
وأشارت كاريتاس في بيان الاثنين، إلى شعور منظمات المجتمع المدني بالقلق بسبب إزاء الحالة الراهنة في أوروبا، فـ”نحن نرى أوروبا تركز حصراً على النمو الاقتصادي، حيث يتم تقديم المصالح الشخصية ومصالح الشركات على الصالح العام”.

وشددت المنظمة على أن السياسة الأوروبية الحالية تدل على ما سمته “التآكل الأخلاقي والمعنوي”، داخل الاتحاد، مؤكدة أن كل هذا سينعكس سلباً على الناس، خاصة الفئات الأكثر ضعفاً وفقراً.

وأشارت المنظمة  إلى أن المشكلة الأساسية تعود إلى أن أوروبا فقدت الإحساس بالقيم الإنسانية والتضامن، وجاء في البيان “نخشى أن نفتقد ما بنيناه بأيدينا، نحن الأوروبيون معاً، على مدى العقود الماضية”.

وألقت المنظمة باللوم على الساسة الأوروبيين الذين إبتعدوا، وفق رأيها عن القيم المسيحية والموروث الثقافي للبشرية، وقالت “لقد حان الوقت لأن تدخل جميع الأطراف من حكومات ومؤسسات أوروبية ومنظمات مجتمع مدني وأحزاب وكنائس في حوار، وتشرع ببناء أوروبا أكثر قرباً من الناس والتصاقاً بمخاوفهم”، وأردفت “نحن بحاجة إلى بناء وطن مشترك على أساس القيم والتضامن والعدالة الاجتماعية”.

هذا وقد أعربت منظمات غير حكومية كثيرة عن قلقها من أن يؤدي خروج بريطانيا من الاتحاد إلى انتقال العدوى إلى دول أخرى، ما يهدد المشروع الأوروبي برمته. ورأت أن المشكلة تتجاوز الحدود البريطانية وتمتد جذورها إلى سنوات خلت، حيث مارست الطبقة السياسية الأوروبية سياسات خاطئة ضد المواطنين.