الأب لومباردي: حماية حرية الصحافة حتى بالفاتيكان

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

VATILEAKS02

روما- نوه المتحدث الرسمي باسم الكرسي الرسولي، الأب فيديريكو لومباردي الخميس، بأنه “حتى في النظام القانوني الفاتيكاني هناك حماية لحرية الصحافة “.

وجاء تصريح الاب لومباردي  خلال مؤتمر صحفي في أعقاب تبرئة محكمة الفاتيكان لصحفيين إيطاليين اثنين، في قضية اصبحت تعرف إعلاميا بـ(فاتيليكس 2)، وإدانتها لاثنين من المسؤولين بتهمة تسريب وثائق سرية.

وقد وجه النظام القضائي في الفاتيكان في أواخر تشرين الثاني/نوفمبر الماضي اتهامات لخمسة أشخاص، وهم الاسقف الاسباني القريب من مؤسسة (أوبوس دَي) لوتشو أنخِل فاليو بالدا، ومستشارة التواصل الايطالية فرنتشيسكا ايمّاكولاتا شوقي، لتسليمهما وثائق سرية للصحافيَين الايطاليَين جان لويجي نوتسي وايميليانو فيتيبالدي نشراها في كتابين. كما أحيل معاون المونسنيور بالدا، الايطالي نيكولا مايو للمحاكمة.

ونطقت المحكمة اليوم الخميس ببرأة الصحفيين الإيطاليين ومعاون المونسنيور بالدا، وحكمت بسجن المونسنيور بالدا (12 شهرا) وشوقي (10 أشهر).

وأشار الاب لومباردي، خلال المؤتمر الصحفي إلى أن “القوانين الجنائية تطبق في الفاتيكان على جرائم معينة ترتكب من طرف أي موظف عمومي في الكرسي الرسولي، إلا أن ذلك لا ينطبق على الصحفيين الاثنين كونهما لا ينتميان إلى الفاتيكان، كما أن الجريمة (نشر وثائق سرية) لم  ترتكب في حاضرة الفاتيكان”.

وكان بالدا وشوقي ومايو قد اطلعوا على وثائق كثيرة خلال عضويتهم بين عامي2013 و2014 في لجنة استشارية للبابا من اجل اصلاح النظام المالي والاقتصادي للفاتيكان. ويعتبر الكشف عن الوثائق السرية جنحة بموجب قوانين الفاتيكان.