منظمة إنسانية تعلن إعادة 103 مهاجرين إلى تونس وليبيا

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

باليرمو – أعلنت منظمة إنسانية عن إعادة 103 شخصاً كانوا على متن قارب هجرة، إلى تونس وليبيا.

جاء ذلك في تغريدة لمشروع (Alarm Phone) الانساني التابع لمنظمة (Watch The Med) غير الحكومية، على مدونة (تويتر) الإثنين، والذي أطلق نداء استغاثة لأجل قارب كان يواجه مخاطر قبالة سواحل ليبيا.

وكتب المشروع الإنساني أنه “حسب معلومات مجزأة، تم اعتراض 103 شخصًا في عملية مشتركة من قبل السلطات الليبية والتونسية”، مبينا أن “المجموعة انقسمت إلى 70 شخصًا أعيدوا إلى تونس و30 إلى ليبيا”.

وخلص (Alarm Phone) الى القول: “نحن سعداء لأنهم على قيد الحياة لكن كلا البلدين ليسوا آمنين”، بالنسبة للمهاجرين.

على صعيد آخر، قالت مصادر أمنية إن “عمليات نقل المهاجرين تستمر بتنسيق محافظة أغريجنتو (مقاطعة صقلية ـ جنوب)، من نقطة لامبيدوزا الساخنة”، كما “يوجد حاليًا 284 ضيفًا في مركز المهاجرين ببلدة كونترادا إيمبرياكولا”، بينما “يترك مائة مهاجر الجزيرة هذا الصباح على متن العبارة المقرر أن تقلهم إلى بلدة بورتو إمبيدوكلي”.

وأضافت المصادر ذاتها أنه “في غضون ذلك، تم يوم أمس تسجيل عمليتي رسوّ لقوارب هجرة على كبرى جرز الأرخبيل الصقلي”. فقد “اعترض رجال الشرطة المالية وعناصر هيئة حماية الموانئ قاربًا يحمل 103 أشخاص، من بينهم 26 امرأة و13 قاصراً مع ذويهم و5 قاصرين غير مصحوبين بذويهم”.

وخلصت المصادر الأمنية إلى القول إنه “تم إنقاذ قارب مهاجرين ثانٍ يحمل على متنه 112 رجلاً من قبل قوات خفر السواحل”، وقد “تم بعد أول عملية فرز صحي على رصيف فافالورو (جزيرة لامبيدوزا)، تم ترتيب نقل الجميع إلى النقطة الساخنة”.