الاتحاد الأوروبي: قلق بسبب قمع التظاهرات في كوبا

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – عبر الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، عن قلق الاتحاد البالغ تجاه عمليات القمع التي استهدفت المتظاهرين المدنيين في كوبا، خاصة الصحفيين والناشطين.
ووصف بوريل، في بيان صدر عن مكتبه ليل أمس باسم الاتحاد الأوروبي، بـ”المشروعة” المظاهرات التي عمت مختلف أنحاء كوبا احتجاجاً على نقص الغذاء والكهرباء والدواء والظروف المعيشية القاسية والقيود المفروضة على حرية التعبير.
وجاء في البيان: “يدعم الاتحاد الأوروبي بدون تحفظ حقوق كل المواطنين في كوبا بالتعبير عن وجهة نظرهم بطريقة سلمية والمطالبة بالتغيير”.
ودعا المسؤول الأوروبي، باسم مؤسسات ودول التكتل الموحد السلطات في كوبا إلى احترام حقوق الانسان والحريات المنصوص عنها في المواثيق الدولية، مطالباً هافانا بإطلاق سراح من اعتقلتهم تعسفياً من المتظاهرين والاستماع إلى صوت الشعب وتلبية تطلعاته والانخراط بحوار شامل.
كما يطالب الأوروبيون السلطات الكوبية بإجراء الإصلاحات الضرورية و فتح المجال أمام التجارة الخارجية و السماح للمستثمرين الأجانب بالعمل لوضع البلاد على طريق الحداثة والإزدهار.
وذكر بوريل السلطات الكوبية باستعداد الاتحاد التعاون ودعم كل الجهود الرامية لتحسين حياة المواطنين في إطار اتفاق الحوار والتعاون المبرم بين بروكسل وهافانا.