جينتيلوني: سيكون الخريف اختباراً حقيقياً لتحوّل إيطاليا الاقتصادي

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
باولو جينتيلوني

روما – أعرب المفوض الأوروبي المكلف بالشؤون المالية والاقتصادية باولو جينتيلوني عن الاقتناع بأن “الاقتصاد الإيطالي يتجه نحو أهم فصل خريف منذ نصف قرن، وهو خريف تاريخي، لأننا نراهن فيه من خلال تأييد هذه الخطة الأوروبية التي يمكن أن تعطي جودة، وقت ودافع للتعافي”.

وأشار جينتيلوني في مقابلة مع صحيفة (كورييري ديلّا سيرا) الإيطالية الأربعاء، إلى أن، “حقيقة أننا نتجه نحو هذا الموعد في مناخ من التفاؤل تبدو إيجابية بالنسبة لي”، وهو “ما أراه في كل أوروبا بشكل عام: معطيات النمو في منطقة اليورو في الربع الثاني، بلغت نسبتها 2.2٪، وهي أفضل من التقديرات الأولية”.

وتابع: “باختصار، على الرغم من الصعوبات، هناك انتعاش قوي من شأنه أن يحمل منطقة اليورو إلى نمو يتراوح بين 5 ـ 6٪ هذا العام، وهذا واضح في إيطاليا بشكل خاص”. لكن جينتيلوني حذّر من أن “الطريق الذي سنسلكه عند مفترق الطرق سيكون متروكاً لنا”.

وأوضح المفوض الأوروبي أنه “معنا نحن الأوروبيين وفي إيطاليا على وجه الخصوص، بصفتها بلد فقد ما يقرب الـ9٪ عام 2020 يمكننا في عام 2021 أو 2022 العودة إلى مسار النمو الذي كنا نتوقعه قبل ثلاث سنوات”، لكن “هذا المسار لن يجعلنا سعداء”.

وأردف: “لذا فإن مفتاح كل شيء هو أن يكون النمو مستمراً ومستداماً. هذا هو التحدي الذي يبدأ في الخريف المقبل، لأن إيطاليا عملت حتى الآن في ظل الاستجابة لحالة الطوارئ ووضعت خطة وطنية جيدة للتعافي والقدرة على الصمود، والتي تم دفع إنفاق التمويل الأوروبي المسبق لها”. وخلص جينتيلوني مستدركا: “لكن ينبغي الآن القيام بتنفيذ المشاريع، فطالما كانت مستمرةً ستتابع عمليات صرف الموارد، ولا جدوى من القول إن إيطاليا مهمة لهذه العملية برمتها”.