بوريل يختتم زيارته للعراق بالتأكيد على التزام أوروبا بوحدة واستقرار البلاد

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – اختتم الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل اليوم زيارة استمرت عدة أيام للعراق، التقى خلالها كبار المسؤولين في العاصمة بغداد وكذلك قادة إقليم كردستان (شمال البلاد).
وشدد بوريل خلال لقاءاته المتعددة على التزام أوروبا الراسخ بدعم استقرار وسيادة العراق وازدهاره، متعهداً بالاستمرار في الاستثمار أكثر فأكثر في هذا البلد.
واعتبر بوريل، حسب البيان الصادر عن مكتبه اليوم حول زيارته للعراق، أن لبغداد دوراً محورياً ومهماً في بناء الجسور بين الأطراف المختلفة في المنطقة، مشيراً إلى أن مؤتمر بغداد “الهام” الذي عُقد في 28 آب/أغسطس الماضي كان دليلاً على ذلك.
وتطرق المسؤول الأوروبي في حديثه مع المسؤولين العراقيين إلى موضوع الانتخابات القادمة، مشدداً على ضرورة أن تكون شاملة شفافة وتتمتع بالصدقية، كما “أعلن بوريل عن نية الاتحاد تلبية طلب الحكومة العراقية وإرسال بعثة مراقبة انتخابات”، وفق البيان.
كما تم بحث العديد من المواضيع المتعلقة بالتعاون الثنائي والهجرة ومحاربة الإرهاب والإصلاحات الاقتصادية والهيكلية في البلاد.
وأعلن بوريل عن نيته الدعوة لاجتماع مجلس التعاون الأوروبي العراقي على مستوى الوزراء في اقرب وقت ممكن بعد الانتخابات التشريعية في العراق.
يذكر أن الاتحاد الأوروبي قد وسع بعثته الاستشارية المدنية الموجودة في العراق وافتتح مقراً دائماً لها في أربيل عاصمة كردستان بالإضافة المقر الموجود في بغداد.
وتتواجد كذلك في العراق بعثة أوروبية متخصصة لمساعدة السلطات على استعادة القطع الأثرية المسروقة.
وينظر الاتحاد الأوروبي إلى العراق بوصفه شريك هام في عدة ملفات أهمها محاربة الإرهاب الدولي وضبط الهجرة.