الاتحاد الأوروبي: تشكيلة حكومة طالبان لا تلبي الشروط والتعهدات

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
بيتر ستانو

بروكسل – عبر الاتحاد الأوروبي عن قناعته بأن التشكيلة الحكومية المعلنة من قبل حركة طالبان في أفغانستان لا تتوافق مع ما تعهدت به الحركة منذ أسابيع.
جاء هذا في تعليق للمتحدث باسم الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، حول التشكيلة الحكومية التي أعلنتها حركة طالبان، مشيراً إلى أن التحليلات الأولية للأسماء المطروحة لا تظهر أن الحركة راعت شروط التنوع العرقي والديني الغني في البلاد.
وأوضح بيتر ستانو في معرض رده على سؤال لوكالة (آكي) الإيطالية للأنباء بهذا الشأن، أن الحكومة المعلن عنها لا تلبي المعايير التي وضعها الأوروبيون، ” لم نر الشمولية والتنوع الذي كنا نأمله”، وفق كلامه.
ويأمل الأوروبيون أن يروا هذا التنوع الذي طالبوا به في حكومية انتقالية مقبلة يتم تشكيلها عن طريق المفاوضات.
وكان الاتحاد الأوروبي قد اشترط أن تشكل حركة طالبان حكومة شاملة تمثل كافة الأطراف، أن يتم احترام حقوق الإنسان والحريات العامة، خاصة حقوق النساء والفتيات وكذلك السماح بخروج المواطنين الراغبين بترك البلاد بأمان وتسهيل عمليات دخول المساعدات الإنسانية.
لكن الشرط الأبرز والأهم أوروبياً هو عدم السماح بتحول أفغانستان كقاعدة انطلاق للإرهاب الدولي ولتجارة المخدرات.
إلى ذلك، تمتنع دوائر صنع ا لقرار في المؤسسات الأوروبية عن التصريح عن الخطوات القادمة، أو التأكيد ما إذا كان على الحركة تلبية كافة المعايير أو بعضها للتمتع بعلاقات دولية أفضل.
ويؤكد الأوروبيون أن اتصالاتهم الحالية مع حركة طالبان تنحصر بالجانب العملي الضروري و لاتعني اعترافاً بها كسلطات جديدة في أفغانستان.