المستشار النمساوي: يلزم حزم مالي وتجنب ديون ضخمة بعد الوباء

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
سيباستيان كورتس

روما – دعا المستشار النمساوي سيباستيان كورتس، إلى ضرورة تبنّي حزم مالي الآن، وتجنب الديون الضخمة لفترة ما بعد وباء كوفيد 19.

وفي معرض حديثه عن فترة ما بعد المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والقيادة المستقبلية في أوروبا، مع صحيفة (لا ستامبا) الإيطالية الثلاثاء، قال كورتس، إن “الاتحاد الأوروبي لا يزال بحاجة إلى ألمانيا يمكن الاعتماد عليها، لأنها أكبر دولة عضو وأكثرها أهمية من الناحية الاقتصادية”.

وتابع “ستواصل النمسا التنسيق عن كثب مع الدول الأعضاء ذات التفكير المماثل، سواء أكان مع مجموعة الدول المقتصدة (الدنمارك، السويد وهولندا) بشأن القضايا السياسية، أو مع سلوفينيا ومجموعة فيشغراد (التشيك، المجر، بولندا وسلوفاكيا) حول قضايا الهجرة”.

وذكر المستشار النمساوي، أنه مع ذلك، فإن “النمسا تنتقد بشدة الخطط الرامية إلى اللجوء إلى ديون ضخمة بعد الوباء”، فـ” خلال وباء كوفيد 19، كان من الصواب والمهم دعم الاقتصاد بطريقة جوهرية، ومع ذلك، يجب علينا الآن إعادة التمويل العام إلى أساس متين والتركيز على القدرة التنافسية لأوروبا حتى لا نتخلف أكثر عن المناطق الأخرى في العالم، وبشكل خاص آسيا”.

وأشار كورتس إلى أن “إيطاليا جارة مهمة للنمسا ونحن نعمل معًا بشكل جيد”، موضحاً أن “(مقاطعة ترينتينو آلتو آديجي ـ شمال) تمثل تاريخ نجاح لحل مشاكل الأقليات في أوروبا، وأنا مقتنع بأننا سنواصل العمل بشكل جيد مع حكومة روما في جميع الأمور المتعلقة بهذا الإقليم”، كما “ندعم إيطاليا في جهودها المبذولة مع دول ثالثة كتونس أو ليبيا، لوقف الهجرة السرية إلى أوروبا”.

وخلص المستشار النمساوي متطرقا إلى “إمكانية التوفيق بين حماية المناخ والاقتصاد القوي. لكننا نحتاج إلى التركيز على الابتكار لا على الحظر”. لذلك، ففي هذا السياق “سكون التحالف اليساري في ألمانيا بمثابة مشكلة كبيرة بالنسبة لأوروبا”.