برلمانية أوروبية: نتائج اجتماع المجلس الأوروبي حول أفغانستان مخيبة للآمال

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
سيمونا بونافيه

روما – أعربت برلمانية أوروبية عن الاقتناع بأن النتائج التي أفضى إليها اجتماع المجلس الأوروبي بشأن أفغانستان “مخيبة للآمال”.

وأضافت عضوة البرلمان الأوروبي من الحزب الديمقراطي الإيطالي، سيمونا بونافيه، في تصريحات صحافية، أنه “لا يسعنا إلا أن نقول هنا بوضوح إن الانسحاب العسكري لقوات التحالف الدولي من أفغانستان لم يكن ناجحًا حتى لو لم يكن هذا يعني التشكيك بـ20 عامًا من المهمة الغربية التي حاولنا فيها بناء سياق ديمقراطي”.

وقالت بونافيه، إنه “لهذا السبب بالذات، لا يمكننا الآن ترك هؤلاء الأشخاص بمفردهم، والتخلي عن النساء اللائي قلنا لهن منذ 20 عامًا، إن لديهن الحق بحياة مختلفة، يمكنهن فيها العمل والدراسة والخروج من المنزل لوحدهن”.

وأوضحت البرلمانية أن “علينا واجبا أخلاقيًا في الاهتمام بمن يريدون اليوم مغادرة البلاد لأنهم مهددين، أو لتعاونهم مع التحالف الدولي أو التزامهم بالدفاع عن الحقوق المدنية، تمامًا كما يجب علينا مواصلة العمل مع حلفائنا لتحسين الظروف المعيشية لأولئك الذين يقررون البقاء في أفغانستان”.

وشددت بونافيه على أنه “لا يمكن لأوروبا أن تميل بوجهها بعيداً”، وأنه “من هذا المنطلق كانت استنتاجات المجلس الأخير مخيبة للآمال. نحتاج اليوم لالتزامات محددة على الفور بشأن تفعيل الممرات والتأشيرات الإنسانية، دعم اللاجئين ووضع استراتيجية الاستقبال في أوروبا امتثالاً لاتفاقية جنيف”.

واستدركت: “مع ذلك، لا يزال هناك درس صعب يجب أن نتعلمه جميعًا من هذا الموقف: نحن بحاجة إلى سياسة خارجية ودفاعية أوروبية حقيقية، والتي بدونها لن يكون لأوروبا أبدًا دوراً ريادياً في السيناريوهات العالمية، بل ستخاطر دائمًا بمكابدة معاناة آثار الأزمات الدولية فقط”.