ماتاريلا: الاتحاد الاوروبي أمام نقطة تحول في مرحلة تحتاج لأساس متين

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما- اشار رئيس الجمهورية الايطالي، سيرجو ماتاريلا إلى أنه “في الأسابيع الأخيرة رأينا تدهورا متسارعًا للوضع في أفغانستان. وحتى في المناطق الأقرب إلينا، فإن الأزمات لا تهدأ: من سورية إلى شرق البحر المتوسط، من المسألة الأوكرانية التي لم تحل، إلى الوضع المقلق في بيلاروسيا”.

جاء ذلك لدى مخاطبته الدورة الـ16 لاجتماع مجموعة (آرايولوس) التي تضم رؤساء 15 دولة أوروبية بالعاصمة روما، في جلسة بعنوان (الاتحاد الاوروبي على طريق الاستقلالية الاستراتيجية: المسؤوليات والفرص).

وأضاف الرئيس الايطالي “كل هذا يضعنا أمام خيارات تتعلق بالبعدين الداخلي والخارجي للاتحاد الأوروبي على حد سواء”.

وقال: “نحن في نقطة تحول مهمة للغاية بالنسبة للاتحاد الأوروبي. نقطة، في رأيي، دون هواجس ومحرمات بشأن القضايا، يجب أن نلزم أنفسنا فيها بإكمال العديد من مواقع البناء المفتوحة في تكاملنا. المرحلة الجديدة تحتاج إلى الكثير من الاسس المتينة، ونحن مدينون بذلك للأجيال الجديدة من الأوروبيين”.

وأردف “كما أظهر الوباء في هذا الواقع الدرامي الحزين، أن هذه السنوات تدعونا لرفع مستوى طموحنا. الجيل القادم هو أفقنا واستراتيجيتنا للمستقبل والمسار لتحقيق ذلك هو الاستقلال الاستراتيجي للاتحاد الاوروبي”.

يشار إلى أن مجموعة آرايولوس تضم رؤساء دول إيطاليا وبلغاريا وألمانيا وإستونيا وأيرلندا واليونان وكرواتيا ولاتفيا والمجر ومالطا والنمسا وبولندا والبرتغال وسلوفينيا وفنلندا.

وانعقد أول اجتماع للمجموعة في بلدة (آرايولوس) الواقعة في منطقة نائية بالبرتغال، حيث اجتمع رؤساء دول فنلندا وألمانيا ولاتفيا وبولندا والبرتغال والمجر بشكل غير رسمي في 18 تشرين الاول/أكتوبر 2003، بدعوة من الرئيس البرتغالي آنذاك خورخي سامبايو لمناقشة القضايا الأوروبية الرئيسية. وساهم تنوع البلدان المشاركة في المنتدى السنوي غير الرسمي من حيث المساحة والوضع الاقتصادي والموقع الجغرافي والتقدير الذي حظي به المنتدى في توسع المجموعة تدريجياً لتصل إلى حجمها الحالي.