بوريل: قلق بشأن نهج روسيا المستمر تقليص مساحة المعارضة

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – عبر الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، عن قلق بروكسل والعواصم الغربية تجاه استمرار روسيا العمل على “تقليص المساحة” المعطاة للمعارضة في كافة أنحاء البلاد.
جاء هذا الموقف في اعلان صدر عن مكتب بوريل اليوم باسم الاتحاد الأوروبي، تم فيه التطرق إلى الانتخابات العامة والتشريعية التي جرت في البلاد خلال الأيام القليلة الماضية.
ووصف الأوروبيون بـ”المؤسف” قيام روسيا بتقييد شكل وحجم بعثة منظمة الأمن والتعاون الأوروبية ومنع انتشارها لمراقبة الانتخابات وكذلك لجوء موسكو قبل موعد الانتخابات إلى حملة قمع منظمة طالت المعارضين والنشطاء والصحفيين المستقلين والمنظمات غير الحكومية.
ورأى بوريل أن تصرفات موسكو تتعارض مع التزاماتها الدولية لدى الأمم المتحدة ومنظمة الأمن والتعاون الأوروبية ومجلس أوروبا بشأن احترام الحريات وحقوق الانسان، وقال: “ندعو موسكو لعكس هذا التوجه”.
وأعاد بوريل التأكيد بأن الاتحاد لن يعترف بالانتخابات التي جرت في شبه جزيرة القرم، التي تم ضمها لروسيا بشكل غير قانوني برأي بروكسل، معرباً الوقت نفسه عن رفضه لقيام السلطات الروسية باشراك سكان مناطق شرق أوكرانيا، الخارجة عن سيطرة كييف، في الانتخابات.
وحول هذا الأمر، أكد بوريل على أن التصرف الروسي يتناقض مع روح اتفاق مينسك الرامي لحل الأزمة الأوكرانية، مجدداً تمسك الاتحاد بوحدة أراضي وسيادة أوكرانيا.

يذكر أن بوريل سيلتقي على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة المنعقدة هذا الأسبوع في نيويورك، وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، حيث “سيتم طرح كافة القضايا بشكل مهني ووفق المعايير المحددة من قبل الاتحاد الأوروبي للتعامل مع موسكو”، حسب كلام المتحدث باسمه بيتر ستانو.