دبلوماسي ايطالي سابق: على أوروبا تولي مسؤوليتها الاقرب بإستقرار منطقة المتوسط

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما- رأى الدبلوماسي الايطالي السابق، رئيس معهد الدراسات السياسية الدولية  (ISPI) جامبييرو ماسّولو أن على الاتحاد الاوروبي تبني “خيارات واقعية” وأنه لكي يكون لديه تأثير “يجب أن يكون لديه ما يقدمه”، في إشارة الى الشراكة الامنية الجديدة بين الولايات المتحدة وبريطانيا واستراليا المعروفة باسم اوكوس (AUKUS) التي أغضبت فرنسا وبروكسل.

وأشار ماسّولو في مقال على صفحات جريدة (لاستامبا)، بعنوان (فرصة أوروبا من أفغانستان إلى الغواصات) أن قدرة التكتل الاوروبي الموحد على التأثير تتمثل في”تولي المسؤولية أولاً وقبل كل شيء لاستقرار المنطقة الجيوسياسية الأقرب إلينا، بدءًا من البحر الأبيض المتوسط ​​الموسع”. وأردف “ثم نحتاج إلى وحدة النوايا على المستوى السياسي – بالتخلي عن مبدأ الإجماع في إتخاذ القرارات في المجلس الاوروبي- على الأقل بين أكبر الشركاء الأوروبيين: هذا هو المنطلق للقدرة على التحدث بشكل جدير بالثقة مع واشنطن بشأن أكثر الخيارات شمولاً”

أما فيما يتعلق بـ”الادوات”، يرى ماسولو، الذي يرأس مجموعة (فينكانتييري) لبناء السفن التي تسيطر عليها الدولة، أن “الاستقلالية الاستراتيجية الاوروبية لن تخدم كبديل للعلاقة عبر الأطلسي، لأن الاتحاد الاروبي على أي حال يفتقر إلى الوسائل العسكرية الهائلة الضرورية، ولكنها مكمل لبعد غربي أوسع للدفاع والأمن وقيمة مضافة من حيث الاستثمارات والقدرات والانتشار”.

وأردف “أخيراً، الخيارات الأوروبية يجب أن تكون واضحة لا لبس فيها تجاه الصين وروسيا”، حيث يتعين على التكتل الاوروبي الموحد “القدرة على العمل” مع هاتين الدولتين “لكن مع الأخذ في الاعتبار أنهما ليسا الغرب”.