برلسكوني: لم يعد بإمكان أمريكا ضمان النظام الليبرالي العالمي لوحدها

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
سيلفيو برلسكوني

روما – قال زعيم حزب (فورتسا إيتاليا) سيلفيو برلسكوني، إن “التجربة الأفغانية المؤلمة أكدت بشكل كبير جانبين يزدادان وضوحا في القرن 21. الأول هو أن الولايات المتحدة تبقى صديقة وحليفة أساسية، لكنها لم تعد قادرة على أن تكون وحدها الضامن للنظام الليبرالي في العالم”.

وفي اتصال فيديوي الثلاثاء مع اجتماع لحزب الشعب الاوروبي ينعقد في روما، أضاف برلسكوني، أن “الجانب الثاني هو أن أوروبا، طالما أنها لا تملك سياسة خارجية واحدة، تدعمها أداة عسكرية أوروبية قوية وموحدة وذات مصداقية، فلن تتمكن من لعب أي دور مستقل”.

وأشار رئيس الوزراء الأسبق، إلى أن “أوروبا اليوم ضرورة، وأي مراقب مسؤول يدرك ذلك”. مبيناً أن “في إطار التحديات العالمية الكبرى، لن تتاح لنا الفرصة لممارسة دور في الدفاع عن مصالحنا وقيمنا وهويتنا ذاتها، إلا إذا كنا متحدين فقط”.

وذكّر برلسكوني بأن “هذه مشاريع أناضل من أجلها منذ سنوات عديدة وأعتقد أنها تجهد في الحصول على موطئ قدم في إطار النقاش الأوروبي العام”، لكن “كل خطوة إلى الأمام على طريق التكامل الأوروبي، والأكثر من ذلك، كل خطوة إلى الأمام في السياسة الخارجية والدفاعية المشتركة، يجب أن تستند إلى القيم المشتركة بين شعوب أوروبا”.

ونوه زعيم (فورتسا ايتاليا)، بأن “هذه قيم نحملها، لهذا السبب أقول إن الحزب الشعبي الأوروبي يمثل أوروبا حقًا”، ولذلك، أعتبر أن التفكير بالقيم المسيحية ومستقبل أوروبا أمر أساسي، فهي قيم حاسمة بالنسبة لأوروبا ولنا جميعًا”.