تبادل اتهامات بين فتح وحماس بعد خلافات حول إجراء الانتخابات المحلية

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

رام الله – تجدد تبادل الاتهامات بين حركتي (فتح) و (حماس) الفلسطينيتين، إثر خلافات حول إجراء الانتخابات المحلية.

وقال عضو اللجنة المركزية لحركة (فتح) حسين الشيخ في تغريدة على (تويتر) الثلاثاء، إن “النهج الإعلامي الحاقد والأسود الذي تمارسه (حماس) ووسائل اعلامها ضد الرئيس والقيادة الفلسطينية، تعبير عن إفلاس وضيق أفق هذا الاعلام الاصفر الذي يدعو للفتنة ويضرب أبسط قواعد الالتزام الوطني والأخلاقي حتى في ظل الخلاف، وسقوط مدوٍّ وانهزام داخلي يتم التعويض عنه بهذه الطريقة الهابطة”.

وجاء ذلك بعد رفض حركة (حماس) وعدد من الفصائل الفلسطينية في غزة دعوة السلطة الفلسطينية لانتخابات بلدية ومحلية في وقت لاحق من هذا العام، بعد إرجاء الانتخابات التشريعية والرئاسية إلى أجل غير مسمى.

وقالت (حماس) وعدد من الفصائل في غزة، في مؤتمر صحفي بمدينة غزة: إننا “نرفض دعوة السلطة لإجراء الانتخابات المحلية القروية الجزئية التي تخدم مصالح حزبية وفئوية ضيقة لصالح حزب السلطة على حساب مصالح شعبنا وتطلعاته”.

وأضافت إن “هذه الدعوة التي تقدمها السلطة في ظل تعنّتها وإلغائها للانتخابات الرئاسية والتشريعية والوطنية هي ذرّ للرماد في العيون”.

واعتبرت أن “أي انتخابات تحتاج إلى توافق وطني وتهيئة المناخات لذلك”، داعية السلطة للالتزام بالاتفاقيات الوطنية السابقة من انتخابات رئاسية وتشريعية ومجلس وطني، وأيضًا المجالس المحلية.

وكانت الحكومة الفلسطينية قد أعلنت في 6 أيلول/سبتمبر الجاري، إجراء المرحلة الأولى من الانتخابات المحلية يوم 11 كانون الأول/ديسمبر، والمرحلة الثانية أوائل عام 2022.