مسؤول إيطالي: مصالح إجرامية دولية وراء ظاهرة الهجرة

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
دومينيكو بيانيزي

روما – قال مسؤول نقابي إيطالي، إن هناك مصالح إجرامية دولية تكمن وراء ظاهرة الهجرة المنتشرة.

وأضاف الأمين العام لاتحاد (Coisp) للشرطة، دومينيكو بيانيزي، خلال اجتماع “الأمن التشاركي في المناطق الحضرية” الذي عقد في روما الثلاثاء، أن “حقيقة أن الهجرة غير النظامية لا تزال تُعرَّف حتى الآن بأنها حالة طوارئ، أمر يوضح فقط العجز عن التعامل مع ظاهرة عالمية طويلة الأمد وإدارتها بطريقة منهجية، كونها تؤثر بعمق على نظام الأمن في بلدنا”.

وذكر بيانيزي في الاجتماع الذي روج له الـ(Coisp)، أن “الأمر يتعلق أيضًا بالموارد البشرية الهائلة التي تسخّرها قوى الأمن الإيطالية في هذا النظام الذي يمتصها”.

ولفت النقابي إلى أن “في الأشهر الأخيرة، زادت عصابات المتاجرين بالبشر أعمالها من خلال مضاعفة أسعار الرحلة إلى إيطاليا، لا سيما بالنظر إلى المستجدات التنظيمية التي أدخلتها الحكومة السابقة والتي وسعت إمكانيات الاستفادة من حق الحماية الإنسانية”.

وخلص بيانيزي مشيراً إلى أن “الاعتقالات الأخيرة في إقليم ريجّو كالابريا (جنوب) لـ35 مهربًا يحملون الجنسية الإسبانية والروسية والأوكرانية، تعطي في الواقع فكرة عن المصالح الإجرامية الدولية الكامنة وراء ظاهرة الهجرة هذه”.