برلماني إيطالي يدعو لإقرار مشروع قانون لمقاومة التشدد الجهادي

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
إنريكو بورغي

روما – دعا برلماني إيطالي إلى الموافقة على مشروع القانون الخاص بمقاومة التشدد الجهادي في إطار محاربة الإرهاب.

وفي مداخلة خلال ندوة “مساعدة الشباب ضد الدعوة للتطرف” المنعقدة بمدينة بولونيا (شمال) الثلاثاء، قال مسؤول السياسات الأمنية في أمانة سر الحزب الديمقراطي، إنريكو بورغي، أن “الموافقة على قانون مكافحة التطرف الجهادي الذي اقترحه الحزب الديمقراطي، على أساس العمل المنجز في المجلس التشريعي الأخير، يُعدّ حاجة أساسية لم يعد يمكن تأجيلها بعد الآن”.

وأشار بورغي إلى أن “القضية الأفغانية تخاطر بالتحول إلى حاضنة كبيرة للجهاد”، فـ”الوضع غير المستقر في هذا البلد، خطر المحاكاة داخل العالم الإسلامي الأفريقي، عوامل الخطر على أرض الواقع وتهديدات السياق، تخبرنا بأن علينا ألا نقلل حذرنا، أو وضع جدول أعمالنا استنادا لجوانب عاطفية أو عرضية”.

وشدد البرلماني على أن “القانون ضد التطرف الجهادي جزء أساس من الأنشطة الوقائية، لأنه، كما تعلمنا قضية كابول، فإن الطريق العسكري وحده لا يكفي لمعالجة هذه القضية ككل”، موضحاً أن “القدرة العسكرية مطلوبة بالتأكيد، وكذلك تلك الاستخبارية والكفاءة القضائية والنظام العام”. واستدرك بورغي: “لكن تلزم قدرة على العمل بمنطق الأمن المشترك من خلال الشبكات الاجتماعية والمدرسية والمجتمعية أيضاً”. واختتم بالقول إن “هزيمة التطرف تتم في ضوء ذلك، ولهذا السبب فإن القانون لا غنى عنه”.