كاهن إيطالي: الجدران واتفاقيات التعهيد تقتل المهاجرين

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
الأب كاميللو ريبامونتي

روما – ندد كاهن إيطالي بحقيقة أن “خمسة عشر مهاجرا آخرين لقوا حتفهم على حدود أوروبا، يضافون إلى قائمة ضحايا لا نهاية لها”، مؤكدا أن “الجدران واتفاقيات الاستعانة بمصادر خارجية لا تحتوي الهجرة، بل تقتل المهاجرين”.

واستنكر رئيس مركز أستاللي اليسوعي لخدمات المهاجرين في روما، الأب كاميللو ريبامونتي، تحطم سفينة أخرى قبالة الساحل الليبي، معرباً عن “التعازي العميقة للضحايا”، كما “ندين أي شكل من أشكال الإغلاق المتهور للحدود، والذي لا يمتلك تأثيراً كبيراً في منع وصول المهاجرين بقدر تركهم يموتون”.

وشدد الأب ريبامونتي على أن “اتفاقيات التعهيد مع ليبيا وتركيا المعمول بها منذ سنوات، الاقتراح الأخير لبناء جدار لحماية الاتحاد الأوروبي وقرار عدم استقبال اللاجئين الأفغان، هي عواقب مخزية لنقص مزمن في الرغبة بإدارة تدفقات الهجرة بطريقة آمنة وقانونية”.

ودعا الكاهن اليسوعي “أوروبا إلى تعزيز سياسات التضامن التي تحترم كرامة الإنسان والحقوق الأساسية لأولئك الذين يفرون من الأزمات الإنسانية، والتي غالبا ما تتحمل الدول الأعضاء بالاتحاد مسؤولية مباشرة عنها”.

وعاد رئيس مركز (أستاللي) للتأكيد مجددًا على الحاجة إلى توسيع “قنوات الدخول القانونية، منح تأشيرات دخول للباحثين عن عمل، تحديد حصص إعادة توطين متناسبة تسمح بتوفير الحماية في أوروبا لمن يفرون من الحروب والاضطهاد، كونهم يتمتعون بحق كامل بها”.