دراغي: لا أسباب محددة وراء غياب الرئيسين الروسي والصيني

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
ماريو دراغي

روما – أكد رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي أن غياب الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والصيني شي جين بينغ عن قمة مجموعة العشرين الاستثنائية حول أفغانستان “لم يكن لأسباب محددة، فقد أُعلن مسبقًا أنه سيتم تمثيلهما من قبل مسؤولين حكوميين آخرين”، لذا “فمشاركة روسيا والصين قائمة ومستمرة”.

وفي مؤتمر صحفي بعد اختتام القمة التي التأمت بشكل افتراضي الثلاثاء، أضاف دراغي، أن قمة اليوم “تأتي بعد اجتماع للجمعية العامة للأمم المتحدة وآخر استثنائي لوزراء الخارجية. لا أعتقد أنني أستطيع أن أقول إن وراء غياب الزعيمين هناك أسباب خاصة تتعلق بالسياسة الخارجية”.

وكرر رئيس الحكومة القول مرة أخرى: “أنا أعتبر هذا الاجتماع ناجحًا لأنها المرة الأولى التي يتم فيها تقديم استجابة متعددة الأطراف للأزمة الأفغانية”، وأنه “من منظور طويل الأجل، يمكن القول إن التعددية تعود كخطة عمل، من جانب عظماء هذا الكوكب”.

وذكر دراغي أن “الحديث تطرق أيضا إلى الحاجة لإشراك الدول المجاورة”، كما “أننا بحاجة لإضفاء نظام على حركات الهجرة وتسليط الأضواء عليها”، إلا أنه “في الوقت الحالي لا يوجد تنسيق”، بهذا الصدد.

وأشار رئيس الوزراء إلى أن “من الضروري أن تشارك روسيا والصين في قمة مجموعة العشرين”، نهاية تشرين الأول/أكتوبر حضورياً في روما. وأردف “الكل يدرك أن في قضايا مثل المناخ، لا غنى عنه مشاركة هذه الدول، اعتبارًا من الهند”. واختتم بالقول “إنها مشاكل تتجاوز الحدود الوطنية، ينبغي تناولها في المحافل الدولية وبدون أي شك”.