رئيس الوزراء الإيطالي: التواصل مع طالبان لا يعني الاعتراف بها

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
ماريو دراغي

روما ـ نوه رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي بأن “مواجهة الأزمة الإنسانية في أفغانستان تتطلب اتصالات مع حركة (طالبان)، لكن هذا لا يعني الاعتراف بها”.

وقال دراغي في مؤتمر صحفي عند نهاية القمة الاستثنائية لمجموعة العشرين بشأن أفغانستان، الثلاثاء، إن “هذه الاتصالات لا غنى عنها لتقدين استجابة فعالة”، إلا أن “الاعتراف بهم يجب أن يتم استناداً إلى ما يفعلون، وليس الحكم على ما يقولون”.

وأوضح رئيس الحكومة أن “من الصعب جدًا فهم كيفية مساعدة الشعب الأفغاني، في بلد ضخم، دون تدخل حكومة (طالبان)”، وأن “في غاية الصعوبة إرسال المساعدات أيضاً، لأنهم إن لم ينووا السماح لنا بالدخول، فلن نتمكن من ذلك”.

وتابع: “نريد أن نشارك بالمساعدات، لكن هذا لا يعني الاعتراف بهم.، هذا لن يحدث إلا عندما يقول المجتمع الدولي أنه تم إحراز تقدم في مجال الحرية، حقوق الإنسان ووضع المرأة”، مبيناً أن “من السابق لأوانه أي شكل من أشكال الاعتراف، لذا علينا الانتظار”.

في سياق آخر، ذكر دراغي: “لا أعرف بالضبط طبيعة العلاقة بين حكومة طالبان وداعش، الانطباع هو أنهم ليسوا أصدقاء حقيقيين”، مذكّرا بـ”القنبلة الأخيرة التي انفجرت في أحد مساجد كابول”. واختتم بالقول “يجب أن نفهم ما يحدث بشكل أفضل”.