إحصائية: انخفاض عدد الأجانب في إيطاليا وكوفيد أحد الأسباب

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما – أظهرت إحصائية أجريت في إيطاليا أن بعد 20 عاما من النمو المتواصل، هناك انخفاض في حضور الأجانب، كذلك بسبب الوباء، الأمر الذي لم يعد يعوض التوازن الديموغرافي الطبيعي للبلاد.

وكشفت معاينات الملف الإحصائي الحادي والثلاثين للهجرة الذي حرره مركز (Idos) للبحوث والدراسات، بالتعاون مع مجلة (Confronti) ومعهد (S. Pio V) للدراسات السياسية الذي سيقدم في 28 تشرين الأول/أكتوبر الجاري، “تقلص كل من عدد السكان والقوى العاملة، حيث أصبح معدل توظيف الأجانب أقل من معدل توظيف الإيطاليين”.

وأشار الملف إلى أن “إيطاليا تشهد انخفاضاً ديموغرافياً منذ ست سنوات على الأقل، وفي عام 2020، سجل لأول مرة منذ 20 عامًا، أعلى انخفاض في عدد السكان الأجانب أيضًا”، حيث “فقدت البلاد في عام واحد فقط، ما يقرب الـ200 نسمة وتقلص عدد المقيمين الأجانب بمقدار 26422 نسمة (بنسبة 0.5٪)، ليصلوا إجمالاً إلى 5,013,215”.

ونوه الملف الإحصائي بأن “الأوقات التي عوض فيها السكان المقيمون الأجانب التوازنات الديموغرافية الطبيعية السلبية للإيطاليين يبدو أنها قد ولت”. وأوضح أن “تراجع عدد المقيمين الأجانب نتيجة لعناصر مختلفة في الميزان الديموغرافي لعام 2020”.

وذكر الملف أن من بينها: “انخفاض التسجيلات في دوائر النفوس للأجانب القادمين مباشرة من الخارج، إلغاء إقامات الأجانب الذين غادروا إيطاليا إلى الخارج، الإلغاءات التي تمت بحكم المنصب لعدم توفرها أو فقدان المتطلبات”، فضلا عن  “تراجع عمليات الحصول على الجنسية الإيطالية من قبل الأجانب، انخفاض المواليد وارتفاع الوفيات المسجلة خلال العام”.