البابا يشجب اللجوء إلى العنف لفرض وجهة نظر معيّنة

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

الفاتيكان ـ شجب البابا فرنسيس الميل للجوء إلى العنف في سبيل فرض وجهة نظر معيّنة.

وفي لقاء الأربعاء المفتوح مع الناس في قاعة بولس السادس بالفاتيكان، قال البابا: “أود اليوم أن أُسلّط الضوء على كيف أن حداثة الحياة هذه تفتحنا لكي نقبل كل شعب وثقافة وتفتح في الوقت عينه كل شعب وثقافة على حرية أكبر”.

وتابع فرنسيس وفقاً لإذاعة الفاتيكان، أن “في الدعوة إلى الحرية نكتشف المعنى الحقيقي لانثقاف الإنجيل: أي أن نكون قادرين على إعلان البشرى السارة للمسيح المخلص مع احترام ما هو جيد وحقيقي في الثقافات”.

وأشار بيرغوليو إلى أن هذا “ليس بالأمر السهل! هناك العديد من الإغراءات للرغبة في أن نفرض نموذج حياة خاص بنا كما لو كان الأكثر تقدمًا والأكثر جاذبية. كم من الأخطاء قد ارتُكِبَت في تاريخ البشارة في الرغبة في فرض نموذج ثقافي واحد! وفي بعض الأحيان، تمَّ اللجوء إلى العنف من أجل فرض وجهة نظر معيّنة”.

وذكّر البابا بأنه “بهذه الطريقة، حُرمت الكنيسة من غنى العديد من التعابير المحلية التي تحمل في داخلها التقاليد الثقافية لشعوب بأكملها. لكن هذا هو عكس الحرية المسيحية تمامًا”، ومن هنا “يأتي واجب احترام الأصل الثقافي لكل شخص، وإدخاله في فُسحة من الحرية لا يُقيِّده أي فرض تمليه ثقافة مُسيطرة واحدة”.

وأوضح البابا أن “هذا هو معنى تسمية أنفسنا كاثوليك، والتحدث عن كنيسة كاثوليكية: إنها ليست تسمية اجتماعية لكي نميِّز أنفسنا عن المسيحيين الآخرين؛ إن كلمة كاثوليكي هي صفة تعني الشموليّة. هذا يعني أن الكنيسة تملك في ذاتها، في طبيعتها، الانفتاح على جميع الشعوب والثقافات في كل العصور، لأن المسيح ولد ومات وقام من أجل الجميع”.

ونوه البابا فرنسيس بأنه “من ناحية أخرى، الثقافة بطبيعتها هي في تحول مستمر. لنفكر في كيف أننا دُعينا لكي نعلن الإنجيل في هذه المرحلة التاريخية من التغيير الثقافي العظيم، حيث يبدو أن التكنولوجيا المتقدمة هي التي تُسيطر. إن كان علينا أن نتظاهر بالحديث عن الإيمان كما كان يحدث في القرون الماضية، فسنواجه خطر ألا تفهمنا الأجيال الجديدة”.

وأردف: “إنَّ حرية الإيمان المسيحي لا تُشير إلى رؤية ثابتة للحياة والثقافة، بل إلى رؤية ديناميكية. لذلك، نحن لا ندَّعي امتلاك الحرية. وإنما قد نلنا عطيّة ينبغي علينا أن نحافظ عليها، والحريّة هي التي تطلب من كل فرد منا أن يكون في مسيرة مستمرة، موجَّهًا نحو الملء. إنّه شرط الحجاج. إنها حالة عابري السبيل، الذين يكونون في نزوح مستمر، والذين إذ تحرروا من العبودية يسيرون نحو ملء الحرية”.

وخلص فرنسيس الى القول إن “هذه هي العطيّة العُظمى التي أعطاها لنا يسوع المسيح. إنَّ الرب قد حررنا من العبودية مجانًا ووضعنا على الدرب لكي نسير في الحريّة الكاملة”.