سالفيني: سأطالب دراغي بالتدخل ضد حملات نزع شرعية يمين-الوسط

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما- أعلن زعيم حزب الرابطة الايطالي، ماتيو سالفيني، أنه سيدعو رئيس الوزراء ماريو دراغي إلى “قيادة عملية تهدئة وطنية” و”التدخل لكبح حملات نزع الشرعية التي كانت شرسة بشكل خاص في الأسابيع الأخيرة ضد يمين الوسط، بدءًا من حزب الرابطة وإخوة إيطاليا”

ويشير سالفيني هنا إلى هجوم شنته احزاب يسار- الوسط على الحزبين في يمين-الوسط لرفضهما الربط بين أعمال الشغب التي شهدتها العاصمة روما السبت الماضي والحركات اليمينية المتطرفة الفاشية.

وقال سالفيني، الذي التقى في وقت لاحق الاربعاء دراغي بمقر رئاسة الوزراء في روما “أنا قلق وطالبت بلقاء دراغي، لأن هذا البلد لن يذهب بعيدًا”، مشيرا إلى أنه بمناسبة قمة مجموعة العشرين في نهاية الشهر الجاري “ستٌبث روما على شاشات التلفزيون العالمية وكيف سنقدم عندها أنفسنا بفشلنا في عدم التمكن من منع شخص يحمل السوار الإلكتروني من القيام بأعمال شغب”، في نقد مبطن لوزيرة الداخلية الايطالية التي رأى أنها فشلت في منع قيادي في حركة (فورتسا نووفا) اليمينية المتطرفة، يخضع لنظام مراقبة أمني خاص، من قيادة أعمال العنف.

وتتمتع حكومة دراغي بدعم من الأحزاب الكبرى في تياري يسار-الوسط ويمين-الوسط، ما عدا حزب (إخوة إيطاليا) بقيادة جورجا ميلوني التي اختارت صف المعارضة.