سالفيني: إدارة وزيرة الداخلية لحالة الطوارئ الصحية فاشلة

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما ـ وصف زعيم حزب الرابطة الإيطالي ماتيو سالفيني، إدارة وزيرة الداخلية لوتشانا لامورجيزي لحالة الطوارئ الصحية، بأنه “فاشلة من جميع النواحي”.

وأضاف سالفيني في تصريحات إذاعية الخميس، إن “الرجل الذي قاد الهجوم على مقر الكونفدرالية العامة الإيطالية للعمل (CGIL) خلال تظاهرة السبت الماضي في روما، لم يكن من المفترض أن يكون هناك، فهو يحمل سواراً إلكترونياً وقد صدرت بحقه طلبات اعتقال”.

وتابع: “إنني ألقي نظرة على البيانات، وأرى أن إدارة لامورجيزي فاشلة تماماً، سواء أكان من وجهة نظر الهجرة، أم السيطرة على إقامة الحفلات والتجمعات غير المرخصة”، ناهيك عن “ازدياد جرائم عصابات الأطفال التي أوقدت الأوضاع على شواطئ الأنهار طوال الصيف، ثم موضوع النظام العام”.

وشدد السيناتور على أنه “يجب أن يُدار النظام العام بطريقة عقلانية، لا كما حدث يوم السبت الماضي، حين تمكن قائد الهجوم على مقر (CGIL) من خرق أنظمة السيطرة على الرغم من وجود حكم يمنع تواجده هناك”.

وتساءل سالفيني: “أيمكن تخيل لو أنني كنت وزيراً للداخلية وسمحت لأحد أتباع الفاشية الجديدة بقيادة هذا الهجوم؟ فلن تقول وسائل الإعلام سوى إنه خطأ سالفيني دائمًا”، فـ”لو ألقيت عليّ مسؤولية أن يقوم الفاشيون الجدد، المجرمون والحمقى بمهاجمة قسم الطوارئ بالمستشفى، مقر النقابة ونصف المدينة، لكنت أوقفت عن العمل وعزلت عن منصبي في ثانية واحدة”.

وخلص زعيم حزب الرابطة الى القول: “أعتقد بكل بساطة أن وزيرة الداخلية الحالية لا يرقى إلى مستوى التحدي المتمثل بوضع دقيق كهذا الذي نعيشه”.