أسقف إيطالي: استقبال المهاجرين وإدماجهم احترامًا للكرامة الإنسانية

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
المونسنيور أنطونيو ستاليانو

باليرمو – دعا أسقف إيطالي إلى استقبال المهاجرين وإدماجهم في المجتمع احترامًا للكرامة الإنسانية.

وفي رسالة بعثها أسقف بلدة نوتو (جنوب شرق صقلية) المونسنيور أنطونيو ستاليانو إلى مائدة مستديرة نظمها الإتحاد الإيطالي للعمل (Uil) في بوتسالو حول ظاهرة الهجرة، قال إنها “إحدى علامات الأزمنة الأكثر وضوحا، والتي تتيح للكنيسة ولكل إنسان يحترم إنسانيته، أن يظهر بشكل ملموس أنه لا يفعل ذلك بالكلمات فقط”.

وأشار الأسقف إلى أن “الكنيسة لا تنوي أن تقف أمام هذا المشهد في العالم بدون الإقدام على عمل مسؤول ومتماسك باسم إنجيل الحياة”، لذلك “نطالب بالترحيب بالمهاجرين ودمجهم، ولكن قبل كل شيء، نقدم استعدادنا للقيام بدورنا في معاملة هؤلاء الأشخاص كبشر، أو لنقول بشكل أفضل: كإخوة جميعاً”، في إشارة إلى رسالة البابا فرنسيس التي تحمل هذا العنوان.

وتابع المونسنيور ستاليانو: “إن احترام الإنسانية المشتركة هو حجر الزاوية الذي يدعو إلى ترحيب كريم باسم العدالة. الترحيب والاندماج يتحدثان عن نهج العدالة في مجتمع بشري حقيقي. لكن هذا سيكون مستحيلًا لأي شخص (مؤمن أو غير مؤمن) إذا لم يحدث تحول فكري يمكن للمرء من خلاله النظر إلى الآخر على أنه شخص بشري، وإدراك ملامح كرامته الإنسانية بغض النظر عن ظروفه الاجتماعية أو العرقية”.

وأردف:، “لذلك، فإن هذا التحول الأخلاقي الثالث مهم، الذي من أجله أشعر بالآخر على أنه ينتمي إلي وأشعر في نفسي مدعواً ضميرياً من قبل منحى العدالة تجاه الآخر”. واختتم أسقف نوتو بالقول، إنه “من خلال هذه التحولات الثلاثة (الدينية والأخلاقية والفكرية)، سيكون من الممكن التقدم حقًا، وتجسيد حضارة الحب، الصداقة الاجتماعية والأخوة العالمية، التي تصورها البابا فرنسيس بشكل مثالي”.