موغيريني: نتوقع من تركيا الامتثال لأعلى معايير سيادة القانون

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
فيديريكا موغيريني
فيديريكا موغيريني

بروكسل – أكدت الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني، أن الاتحاد يتوقع من تركيا الالتزام بأعلى معايير سيادة القانون والحقوق والحريات الأساسية.

جاء هذا الموقف في إطار محادثة هاتفية أجرتها اليوم المسؤولة الأوروبية مع وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، حيث أعادت التأكيد على موقف الاتحاد من الأحداث الأخيرة في بلاده، قائلة “نحن ندين إنقلاب 15 تموز/يوليو الجاري، ونجدد دعمنا لمؤسسات الدولة الشرعية”.

كما أبلغت موغيريني رئيس الدبلوماسية التركي بقرارها تعيين السيد كريستيان بيرغر، رئيساً لبعثة الاتحاد الأوروبي في أنقرة، خلفاً للألماني هانس يورغ هابر، الذي استقال من المنصب نفسه بعد تصريحات أزعجت أنقرة، حول اتفاق 18 آذار/مارس الماضي لإدارة أزمة اللاجئين.

وكانت موغيريني قد أكدت سابقاً ألا مكان داخل الاتحاد الأوروبي لأي دولة تتبنى عقوبة الإعدام، وذلك في إشارة لتركيا.

ويأتي مضمون مكالمة موغيريني مع جاويش أوغلو، في إطار الضغط السياسي المستمر الذي تمارسه بروكسل على أنقرة من أجل احترام سيادة القانون والحريات الأساسية في تعاملها مع تداعيات محاولة الانقلاب الفاشلة في الـ15 من الشهر الجاري.

وكانت السلطات التركية قد بدأت فور فشل محاولة الانقلاب بحملة اعتقالات موسعة شملت مختلف القطاعات، كما إقالت آلاف الموظفين من مناصبهم على خلفية شكوك بصلتهم بما حصل.

وكان نائب رئيس المفوضية الأوروبية فرانس تيمرمانس، قد صرح اليوم، من بروكسل، أن عقوبة الإعدام تشكل خطاً أحمر بالنسبة للاتحاد الأوروبي.