الإليزيه: روما عادت إلى تطلعها وتستأنف مبادرتها في الاتحاد الأوروبي

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما – قال قصر الرئاسة الفرنسي الإليزيه، إن “توقيع معاهدة (كويرينالي) بين إيطاليا وفرنسا، شهادة لإيطاليا التي أعادت اكتشاف طموحاتها في أوروبا، وأثبتت من خلال الرئاسة الممتازة لمجموعة العشرين تأثيرها على الساحة الدولية”.

وأكدت مصادر من الإليزيه في إيجاز قبيل زيارة الرئيس إيمانويل ماكرون لروما، أن إيطاليا ماريو دراغي “لم تجعل صوتها مسموعًا فحسب، بل إنها تستأنف المبادرة على الساحة الأوروبية أيضًا، وهذا خبر رائع بالنسبة لنا”

وأفادت المصادر، أن “بين إيطاليا وفرنسا، هناك اتساق في الآراء، كما أن العلاقات التي تربط البلدين ممتازة وتترجم إلى تقارب كبير بين ماريو دراغي وإيمانويل ماكرون”، إذ “تجمعهما علاقة الاحترام وثقة متبادلتين”.

يذكر أنه بعد سنوات من العمل بين دبلوماسيي إيطاليا وفرنسا، سيتم التوقيع على “معاهدة كويرينالي” (قصر رئاسة الجمهورية الايطالية)، حيث سيحل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ضيفا على العاصمة روما يوم الخميس القادم للتوقيع مع رئيس الوزراء ماريو دراغي على النص الذي يهدف إلى هيكلة العلاقات بين روما وباريس على غرار “معاهدة الإليزيه” لعام 1963 بين فرنسا وألمانيا.