إعلام بلجيكا: البلاد تجنبت هجمات إرهابية إضافية

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

EsplosioneMetroBruxelles
بروكسل – تداولت وسائل إعلام محلية، ناطقة بالفرنسية، معلومات مفادها بأن السلطات البلجيكية أحبطت هجمات إرهابية كان مخططاً لها بعد أيام قليلة من هجمات 22 آذار/مارس الماضي، والتي طالت مطار العاصمة الدولي وإحدى محطات المترو الرئيسية.

وأشارت المعلومات، التي نُسبت إلى مصادر مطلعة في الشرطة، إلى أن هذه الهجمات كان ستقع أثناء مسيرة ضد الخوف كانت منظمات أهلية دعت لها في 27 آذار/مارس الماضي في مركز المدينة، “ومن هنا قرار السلطات في ذلك الحين بعدم السماح بهذه المسيرة”، حسب المصادر.
وكانت السلطات المحلية قد بررت قرارها عدم السماح بالمسيرة، في ذلك الوقت، بحجة عدم وجود عناصر كافية من الشرطة لتأمين الحدث وإعطاء الأولوية للتحقيقات.
ونوهت مصادر الشرطة، دائماً حسب وسائل الإعلام المحلية، بوجود وثائق تتحدث عن شخصين يُشك بتخطيطهما للهجوم المزعوم، وهما مصطفى بن حتال وياسين عطار، فـ”هذان الشخصان معروفان لدى السلطات هنا”، وفق المصادر نفسها.

وتضيف المصادر أن عطار وبن حتال هما أقرباء للأخوين بكرواي، من نفذا هجمات 22 آذار/مارس الماضي في بروكسل.

وكانت السلطات قد اعتقلت بن حتال (40 عاماً)، في 17 حزيران/يونيو الماضي، بسبب شكوك بنيته إرتكاب عمل إرهابي في منطقة تجمع لمشجعي الفريق الوطني خلال بطولة أوروبا لكرة القدم. أما ياسين عطار، فهو شقيق المدعو أسامة عطار، المفترض أنه العقل المدبر لهجمات بروكسل، والذي لا زال فاراً من وجه العدالة.

هذا وقد دأبت السلطات البلجيكية على التأكيد بأن الخطر الإرهابي لا زال قائماً، مبررة بذلك الإبقاء على مستوى التأهب الأمني في البلاد عند الدرجة الثالثة على مقياس من أربع درجات. هذا ولم تعط النيابة العامة الفيدرالية أو أي جهة رسمية أي تعليق على هذه المعلومات بعد.