خبير استراتيجي ايطالي: استبعد الدافع الإرهابي لإختطاف مواطنَينا بليبيا

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
أردوينو بانيتشا
أردوينو بانيتشا

البندقية – استبعد خبير استراتيجي ايطالي أن يكون هناك دافعا إرهابيا وراء إختطاف فنيَّي الجمعية الإيطالية للإنشاءات (Con.I.Cos) برونو كاكاتشي ودانيلو كالونيغو، في مدينة غات الليبية صباح الاثنين الماضي.

وفي تصريحات لوكالة (آكي) الإيطالية للأنباء، أضاف مدير مدرسة المنافسات الدولية في البندقية وأستاذ مادة الدراسات الاستراتيجية بجامعة تريستي، أردوينو بانيتشا، أن “المسار الأكثر موثوقية في الوقت الراهن هي أن الأمر يتعلق بمجرمين عاديين”، لأن “مدينة غات تقع على الحدود مع الجزائر، حيث تتحارب قبائل الطوارق والثيمبو الى جانب عصابات من اللصوص والسفاحين الذين يمارسون كل أنواع التهريب”، لذا “فالفرضية الأكثر موثوقية هي وقوع مواطنينا بأيدي مجرمين يسعون للحصول على فدية”.

وحذّر الأكاديمي الخبير بالشأن الليبي من أن “الشيء المهم الآن هو منع وقوع فنيينا بأيدي عصابات أخرى ترتبط بتنظيم (داعش) أو (القاعدة)”، مبينا أن “المجهول الوحيد في الأمر هو عنصر الوقت”، فـ”على وزارة الخارجية اتخاذ إجراءات فورية، وأعتقد أنها تقوم بذلك بالفعل، لتحديد مكان الاختطاف بدقة”، فـ”بذلك فقط سيتم التعرف على القبيلة التي نفذت الاختطاف وباتالي الزعيم الذي يمكن التعامل معه”. لكن “ينبغي التحرك بسرعة لتجنب المعاناة الطويلة لمواطنَينا وإبعاد خطر بيعهما لعصابات أخرى، ربما ترتبط ببوكو حرام”.

كما أشار بانيتشا الى أن أحد الفنيَّين وهو “دانيلو كالونيغو، اعتنق الإسلام منذ فترة طويلة وتزوج من امرأة مسلمة”، لذلك “لا أؤمن بالطابع الإرهابي لإختطافه”، خصوصا وأن “الإرهابيين اعتادوا قتل من يجدوه أمامهم في عملياتهم، كالسائق على سبيل المثال”، بينما “تُرك هذا الأخير على قيد الحياة”، واختتم مبينا أن “شهادته ستكون ضرورية للتمكن من تحديد الخاطفين”.