بلجيكا: النيابة تحقق في تهديدات داعش لبعض عناصر الجيش

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
الجهادي الفرنسي رشيد قاسم
الجهادي الفرنسي رشيد قاسم

بروكسل – أعلنت النيابة العامة الفيدرالية عن فتح تحقيق بشأن قيام أحد قياديي تنظيم (داعش)، بنشر تهديدات تطال عناصر من الجيش البلجيكي.

وقال أحد المتحدثين باسم النيابة، أن المدعو رشيد قاسم، الذي تعتبره الاستخبارات الغربية من أخطر العناصر في التنظيم، قام بإرسال صور ومعطيات خاصة بمجموعة من العسكريين البلجيكيين على موقع الرسائل المشفرة تلغرام، إلى 300 شخص من معارفه في البلاد.

وكانت وسائل اعلام محلية قد تبادلت هذه المعلومات، التي فُتح تحقيق النيابة بشأنها. وقالت مصادر متطابقة في النيابة العامة ووزارة الدفاع “نحن نأخذ الأمر بكثير من الجدية والحذر ويتم التعامل معه على مستوى أجهزة الاستخبارات العامة والمخابرات العسكرية”.

ويعتبر المدعو رشيد قاسم، فرنسي الجنسية ويبلغ من العمر 29 عاماً، من أهم الأشخاص الناطقين بالفرنسية والذين يبثون دعاية (داعش) عبر الانترنيت، وقد كان حسب المصادر نفسها “قد وجه رسائله تحت عنوان، توصية إلى الأخوة في بلجيكا”.

وتتشكك الاستخبارات الغربية والفرنسية خاصة، بأن المدعو قاسم، هو الذي يدير عن بعد، إعتباراً من الأراضي السورية أو ربما العراقية، عدة شبكات إرهابية، منها المجموعة التي نفذت اعتداء 13 حزيران/يونيو الماضي في فرنسا، الذي راح ضحيته رجل شرطة وشريكته، ومجموعة أخرى نفذت عملية ذبح كاهن كاثوليكي في 26 تموز/يوليو الماضي.

كما يُعتقد أن قاسم هو من أدار مجموعة من الانتحاريات اللواتي كن يخططن للقيام بهجوم في باريس وتم إحباطه والقبض عليهن في 8 أيلول/سبتمبر الحالي.