البابا يطلق نداء من أجل وقف القتال في السودان

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

الفاتيكان ـ أطلق البابا فرنسيس نداء من أجل وقف الصدامات المسلحة في السودان، كما أعرب عن قربه من الشعب الأوكراني المعذب.

وبعد تلاوته صلاة “افرحي يا ملكة السماء”، يوم أمس الأحد، قال البابا: إيها الأخوة والأخوات الأعزاء، إنه أمر حزين، فبعد شهر على اندلاع أعمال العنف في السودان ما يزال الوضع خطيرا. وأضاف البابا وفقا لإذاعة الفاتيكان: “إذ أشجع الاتفاقات الجزئية التي تم التوصل إليها لغاية الآن، أطلق نداء من القلب من أجل إلقاء السلاح وأطلب من الجماعة الدولية ألا توفر أي جهد من أجل تغليب الحوار والتخفيف من معاناة السكان. أرجوكم، دعونا لا نعتاد على الصراعات والعنف، دعونا لا نعتاد على الحرب، من فضلكم. وما نزال قريبين من الشعب الأوكراني المعذب”.

ثم قال البابا: “يُحتفل اليوم باليوم العالمي للاتصالات الاجتماعية حول موضوع: التكلّم من القلب”، فـ”إن القلب هو الذي يدفعنا نحو تواصل منفتح ومضياف. أحيي الصحفيين والعاملين في مجال الاتصالات، الحاضرين هنا وأشكرهم على عملهم وأتمنى أن يبقى دائماً في خدمة الحقيقة والخير العام. لنصفق لجميع الصحفيين”.

وتابع البابا: اليوم يبدأ أسبوع “كن مسبحا”، لذا “أشكر الدائرة المعنية بخدمة التنمية البشرية المتكاملة والعديد من المنظمات التي انضمت إلى المبادرة، وأدعو الجميع إلى التعاون في الاعتناء ببيتنا المشترك. ثمة حاجة كبيرة للجمع بين الكفاءات والإبداع. هذا ما تذكرنا به الكوارث الأخيرة، شأن الفيضانات التي ضربت إقليم إيميليا رومانيا خلال الأيام الماضية. وأعبر مجددا عن قربي من سكان الإقليم”.

وبعد أن أشار البابا إلى أنه سيُوزع في الساحة الفاتيكانية كتيب “كن مسبحا” الذي أعدته الدائرة الفاتيكانية بالتعاون مع المعهد البيئي في ستوكهولم، وجه تحياته إلى المؤمنين القادمين من روما وإيطاليا وبلدان أخرى وتمنى للجميع أحداً سعيداً، وطلب منهم أن يصلوا من أجله.